English Français عريي العدد
التراث الشفوي دورة تدريبية سادسة بوزارة الثقافة والإعلام بمملكة البحرين
عقد قطاع الثقافة والتراث الوطني بوزارة الثقافة والإعلام في مملكة البحرين الدورة السادسة في التراث ال...

الحلي المصرية كنز الأثرياء.. وزينة البسطاء
الحلي، خاصة الذهب، هي دفتر الأحوال الذي يعبر بوضوح عن غنى وفقر الناس في مصر، من خلال ما تلبسه النساء...

ترقيم الثقافة الشعبيـة
ظلت الثقافة الشعبية العربية مقصاة من دائرة الاهتمام الأكاديمي والعلمي. ورغم بعض المجهودات المبذولة ه...
Issue 6
دراسات في التراث الشعبي العالمي والمحلي
العدد 6 - جديد النشر

أحلام أبو زيد
كاتبة من مصر
ahlamrizk@hotmail.com

جديد النشر في الثقافة الشعبية حمل بعض الموضوعات التي قد تحتاج منا إلى بعض التفكير في حركة بحث التراث الشعبي في العالم وارتباطه بالبحث في منطقتنا العربية.. فقد حاولنا في هذا العدد عرض بعض الموضوعات العربية شديدة المحلية من ناحية، وموضوعات مرتبطة بالثقافة العالمية من ناحية أخرى.. وسنجد بعض الدراسات في مناطق قد تختلف كلية عن ثقافتنا مثل كتاب “الأساطير والفولكلور في موردفا”، غير أنه يحوي العديد من الممارسات الشعبية التي تدخل في إطار الدراسات المقارنة للتراث الشعبي. كما سنجد بعض الدراسات التي اهتمت بموضوع بعينه مثل الأمثال الشعبية في كتاب “النساء في أمثال الشعوب” والذي خلصت فيه المؤلفة للفكرة نفسها، وهى تشابه بعض الثقافات التي قد تبدو متباعدة عن بعضها البعض. كما اهتم جديد النشر بعرض بعض الموضوعات الجديدة في مجال جمع السيرة الشعبية، وبحث الأولياء والقديسين في مصر، ثم وقفنا عند المغرب العربي من خلال رصد بعض الدراسات بالجزائر والمغرب.. ولم ننس أن نقدم لك عزيزي القارئ إطلالة سريعة على بعض الدوريات العربية المهتمة بالتراث الشعبي.

ونحن في اختياراتنا لهذه الدراسات تحكمنا دائماً طبيعة الموضوعات من ناحية، وحداثتها من ناحية ثانية، وما يتوفر لدينا من هذه الدراسات من ناحية ثالثة.. ونحن إذ نشكر الأساتذة والزملاء الذين يوافوننا من حين لآخر بما لديهم من دراسات حديثة في المجال، فإننا نناشد المهتمين بمجال التراث الشعبي أن يرسلوا لنا - كلما أمكن - ما توفر لديهم من دراسات في المجال خلال السنوات الثلاث الأخيرة سواء كتب أو أبحاث منشورة أو دوريات متخصصة لننشر محتوياتها على الفور. حتى تعم الإفادة لجميع المهتمين على المستوى العربي.. إذ أن معارض الكتب العربية التي نقوم بمتابعتها من حين لآخر هي المصدر الأساسي في تعرفنا على الجديد، ومع ذلك فهناك بعض المعارض التي لم نستطع الوصول إليها، ونحاول التواصل معها للوقوف على جديد النشر بها.. وكل ما نتمناه أن يكون هذا المنبر هو المحور الذي يلتقي حوله المهتمون بتراثنا الشعبي العريق.

كتابان فى الأساطير

صدر خلال عامي 2006 و2008 كتابان حول الأساطير المتعلقة بمنطقتين شرق العالم الأولى منطقة موردفا، والثانية مصر. ونبدأ بمصر والتي صدر حولها الطبعة الأولى من كتاب «الأساطير المتعلقة بمصر في كتابات المؤرخين المسلمين» لمؤلفه د.عمرو عبد العزيز منير عن دار عين للدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية ( 2008). ويقع الكتاب في حوالي 300 صفحة بدأها المؤلف ببحث أبعاد العلاقة بين التاريخ والأسطورة حيث رصد أوجه الائتلاف والاختلاف بينهما . ثم انتقل لبحث الأساطير والحكايات المرتبطة بأصل اسم مصر وأصول المصريين أنفسهم. ليتعمق بعد ذلك في دراسة المادة الفولكلورية التي تدور حول «فضائل مصر» حيث عرض للعديد من المرويات الشعبية التي انتشرت إبان القرن الثالث الهجري/التاسع الميلادي، وهى الفترة التي كان المسلمون فيها أغلبية فى البلاد التي فتحوها، ومن ثم أخذت كل جماعة تحاول إبراز البلد الذي تنتمي إليه. حيث كان الكلام عن فضائل البلدان نوعاً من التأليف جمع بين التاريخ والأسطورة والموروث الشعبي. ويعرض المؤلف في هذا الإطار للعديد من المرويات التي ارتبطت بتفسير الآيات القرآنية حول السحرة الذين آمنوا بسيدنا موسى، والآيات الخاصة بذكر مصر في القرآن. والعديد من الكتابات حول فضائل مصر في مؤلفات الطبري والبكري والمقريزي وابن إياس والسيوطي. حيث يشير المؤلف إلى أن ما يهمنا من هذه الروايات الممزوجة بالحقيقة والخيال معاً، هو اتساع نطاق الخرافات والأساطير في كتابات المؤرخين، في الفترة الزمنية الفاصلة بين ماكتبه ابن عبد الحكم وأقرانه في القرن الثالث الهجري، وبين ما ورد في الكتابات التاريخية المتأخرة في قرون لاحقة مع زيادة في تحريف الأحداث والروايات الشائعة والسيارة، التي حملت أصداء الخرافة وأريج الأسطورة بطريقة تراكمية. ثم انتقل المؤلف لبحث الأساطير والحكايات التي تناولت الحضارة المصرية القديمة وإنجازاتها التي تشي بمدى إعجاب أصحاب هذه الحكايات وجمهورهم بإنجازات الحضارة المصرية القديمة التي بقيت رغم عوادم الزمن. كما خصص المؤلف فصلاً لعرض الأساطير والحكايات التي تناولت الدفائن والكنوز المصرية القديمة وفراعنة مصر. ثم خصص فصلاً آخر تناول فيه أساطير أصول المدن المصرية القديمة بما تحويه من أحوال الغرائب والعجائب والقصص الخيالية حول الأعمال الإعجازية لملوك مصر القديمة. ثم انتقل للحديث عن التراث المتعلق بالعمران والعجائب  القائمة على أرض مصر على نحو يكشف عن حجم الخيال الذي غلف تاريخ مصر. وينهى المؤلف كتابه ببحث حول الأساطير والحكايات التي تناولت نهر النيل، منتهياً برصد الموروث الشعبي المتعلق بالشخصية المصرية.

أما الكتاب الثاني فهو بعنوان «الأساطير والفولكلور في موردفا» للبروفيسور تاتيانا دفياتكنا وهى واحدة من العلماء البارزين بجمهورية موردفا فى مجال الأبحاث الأكاديمية حول الثقافة الشعبية التقليدية، وقامت بترجمة الكتاب الدكتورة عزة خميس. وقد صدرت الطبعة الروسية للكتاب أول مرة عام 1998، ثم نشر في استونيا عام 2002، ثم ترجمته د.عزة خميس إلى العربية عام 2006 ضمن المشروع القومي للترجمة بالمجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة(العدد 1013). وتعد «جمهورية موردفا» واحدة من جمهوريات الحكم الذاتي في إطار الفيدرالية الروسية. وتقع في الغرب من وسط روسيا بين موسكو ونهر الفولجا. وتنتمي من ناحية البنية اللغوية إلى المجموعة الأورالية. ويبلغ إجمالي عدد الموردف حوالى 910 ألف نسمة. ويأتي الأصل العرقي للموردف من قبائل فين-أوجر التي استوطنت منطقة تقاطع نهري الفولجا والأوكا بوسط روسيا منذ منتصف الألفية الثالثة قبل الميلاد. هذه هي بعض المعلومات الأولية التي لابد من ذكرها حول الموردف، والتي اجتهدت المترجمة في تقديم المزيد من الشروحات حول هذه الجماعة العرقية حتى يتسنى للقارئ فهم محتويات الكتاب. وتشير المترجمة في مقدمتها للكتاب بعبارة مهمة: «.. كل قصدي من هذا الجهد الذي كلفني وقتاً وبحثاً في العديد من المراجع هو ألا يتوقف القارئ عند عبارات أو كلمات لا تفسير لها في خبراته ومعارفه السابقة». وعند تصفحنا للكتاب سنكتشف أنه ينقسم إلى قسمين رئيسيين، الأول: القسم النظري(المقدمة)، والجزء الثاني الموسوعي (المواد الموسوعية). وتتناول المقدمة الموردوف كمجموعة عرقية، فتشير إلى وضعهم الديموجرافي والمناطق التي استوطنوها واستقروا فيها، وتقدم المؤلفة نماذج من ثقافاتهم المادية والروحية، فضلاً عن عرض لأهم الأدبيات التي عالجت الميثولوجي الموردفي. وتحتل المواد الموسوعية الجزء الرئيسي من الكتاب وتتناول بالشرح والتفسير أهم الرموز والإشارات والأمارات، وأشياء الثقافة التقليدية الروحية، فضلاً عن الطقوس والأعياد الوثنية والمعاصرة، والاحتفالات والشعائر المرتبطة بعالم الحيوان والظواهر الطبيعية. وتضم المواد الموسوعية أيضاً عدداً من المفاهيم الميثولوجية عن المكان، والزمان، والحياة، والموت، والأعداد، وعبادات الأسلاف والطقوس السحرية، والتعاويذ والرقيات، والسحر، والقرابين، والمحرمات (الرجس)، والرموز الواقية والمضادة للسحر(العكوسات)، وتفسير الأحلام.. وغير ذلك من مفاهيم تشكلت على مر عصور مختلفة، وخضعت لتأثير التغيرات التي طرأت على الرؤى الميثولوجية للمردوف. ويقدم الكتاب أربعين من الآلهة والآلهة الحارسة الوثنية. ويشير إلى أصولهم وأشكال تجليهم وأعمالهم.

إياك والزواج من كبيرة القدمين

في عام 2008 صدرت الطبعة الأولى من الترجمة العربية لكتاب  Never Marry a Woman with Big Feet: Woman in Proverbs Around the world  للمؤلفة الهولندية دكتورة مينكه شيبر أستاذة الدراسات الأدبية المقارنة بجامعة ليدن في هولندا، وللمؤلفة العديد من الكتب والدراسات حول المرأة والأدب في الثقافات المختلفة بالإضافة إلى ثلاث روايات، وصدر الكتاب عن دار الشروق تحت عنوان «النساء في أمثال الشعوب: إياك والزواج من كبيرة القدمين»، وقد عكف على الترجمة كل من الدكتورة هالة كمال، والدكتورة منى ابراهيم.. وهذا الكتاب الفريد هو ثمرة جهد خمسة عشر عاماً قضتها المؤلفة الهولندية في البحث والتوثيق والسفر؛ لجمع الأمثال الشعبية التي تتناول النساء في جميع أنحاء العالم. ويضم الكتاب حوالي 15.000 مثل من أكثر من 278 لغة مختلفة، تتناول جميعها كل صفات النساء الجسدية والجمالية، وكل مراحل حياتهن؛ الإبنة والعروس والزوجة، والزوجة الثانية، والأم الحماة والأرملة والجدة. كما تتناول المؤلفة من خلال الأمثال أفراح وآلام الحب والزواج والحمل, فضلاً عن الموضوعات المتصلة بسلطة النساء ومواهبهن وأعمالهن. ويتضمن الكتاب تحليلاً مقارناً يكشف الفروق والتشابهات والتناقضات في النظرة إلى الأنثى بين ثقافات أكثر من 150 بلداً. احتوى الكتاب على افتتاحية وخمسة فصول بدأتها المؤلفة بالأمثال المرتبطة بجسد الأنثى ، والذي تضمن قسمين رئيسيين الأول تناول جسد الأنثى من الرأس حتى القدمين، والثاني تناول الجمال والتجميل، وما بين القسمين تطرح المؤلفة عدة أمثال وتقوم بتحليلها، مثل المثل الألماني (المراة الجميلة تحتوى شيطان في جسدها)، والمثل الهولندي (تمشى المرأة الصالحة بلا رأس)، لتصل تحت موضوع الساقان والركبتان والقدمان إلى المثل العربي (الجنة تحت أقدام الأمهات).. وهكذا لتنتقل بنا المؤلفة إلى عالم آخر من الأمثال في الفصل الثاني الذي حمل عنوان «مراحل الحياة» إذ تتناول المرأة منذ الصبا حتى الشيخوخة. أما الفصل الثالث فقد خصصته المؤلفة لبحث ما يتعلق بـ «أساسيات الحياة» مثل الحب والجنس والخصوبة والحمل والولادة. على حين ارتبط الفصل الرابع بموضوع «سلطة الأنثى» مثل المهارة والعمل والمعرفة وأعمال السحر والعنف. أما الفصل الخامس والأخير فقد خصصته المؤلفة لرسائل الصور المجازية حيث تناولت الأمثال التي تتعرض للنساء كأشياء، والأماكن والمساحات.. وقد استخلصت المؤلفة من خلال الأمثال المتاحة أوجه تشابه عامة بين أمثال من مناطق بالغة الاختلاف من العالم.. وهناك بعض الصور التي ظهرت عبر الثقافات وتحمل المفهوم نفسه، مثل صورة الرحم كوعاء هش (يحتاج إلى الحماية)، والنساء باعتبارهن خيلاً (تحتاج إلى رجال أشداء يركبونهن)..الخ. كما تعبر الأمثال عن اختلافات ثقافية، فإنجاب عدد كبير من البنات، على سبيل المثال يعد وبالاً في الثقافات التي تقوم على دفع الفتاة مهراً .. وهكذا. يذكر أن هذا الكتاب قد فاز بجائزة يوريكا عام 2005 كأفضل كتاب أكاديمي يناسب القارئ العام غير المتخصص. وقد ترجم من الهولندية إلى سبع لغات، منها الإنجليزية والألمانية والإسبانية والصينية والروسية.

سيرة بنى هلال

صدر خلال عام 2008 الجزء الثاني من كتاب الباحث محمد حسن عبد الحافظ بعنوان «سيرة بني هلال: روايات من جنوب مصر»، وكان قد صدر الجزء الأول عام 2006 . والجزءان يمثلان أطروحة الباحث لنيل درجة الماجستير،  وقد صدرا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب بتقديم للدكتور أحمد مرسي الذي أشرف على رسالة الباحث. ويقدم المؤلف في هذا العمل إضافة لما تم إنجازه في مضمار جمع السيرة الهلالية، حيث يعد خطوة جديدة في هذا المجال، ويستهدف المؤلف – في المقام الأول – جمع روايات السيرة الهلالية جمعاً ميدانياً منضبطاً وموثقاً، ومعاينة وجودها الحيوي لدى رواتها وجمهورها, في محاولة لاستنقاذ هذه الروايات من الضياع بسبب موت رواتها، أو بسبب تشظيها وتراجع أدائها. وقد وقع اختيار الباحث على منطقة أسيوط بجنوب مصر ميدانا للجمع بوصفها منطقة غير مطروقة ميدانياً مقارنة بمحافظات الصعيد الأخرى والدلتا. يبدأ الجزء الأول بفصلين رئيسيين، الأول بعنوان «السيرة الشعبية (الهلالية نموذجاً): قضايا ومشكلات تناول المؤلف فيه عدة موضوعات رئيسية، بدأها ببحث السيرة الشعبية وقضايا النوع الأدبي الذي تناول فيه موقف دراسات النوع من الأنواع الأدبية الشعبية، ومشكلة أسماء الأنواع، ثم بحث السيرة الشعبية من خلال قضايا النوع الشفاهي في الإسهامات الفولكلورية والنقدية العربية. واختتم المؤلف هذا الفصل بدراسة السيرة الهلالية بين الشفاهي والمكتوب وما بعد المكتوب. أما الفصل الثاني فقد خصصه حافظ لموضوع «العمل الميداني لجمع السيرة الهلالية». تناول فيه العديد من المحاور بدأها بمراحل العمل الميداني التي قسمها لثلاث مراحل، الأولى: مرحلة الجمع التمهيدية التي تناول فيها منهج اختيار منطقة الجمع (محافظة أسيوط بجنوب مصر)، والرواة. والمرحلة الثانية: مرحلة الجمع الرئيسية حيث تناول فيها تتمة البحث عن الرواة، وخصوصية أداء السيرة وأجهزة الجمع الميدانى، ومعاونة الأصدقاء فى عملية الجمع، ثم رواة السيرة أنفسهم. أما المرحلة الثالثة من مراحل الجمع الميداني فقد خصصها المؤلف للتدوين، مناقشاً مشكلات الجمع والرواة والتدوين. وخلص محمد حسن عبد الحافظ لعدة نتائج بدأها بالمحصلة الميدانية التي أورد فيها ثبتاً بالبيانات الخاصة بمدة الجمع والساعات المسجلة والرواة والتوزيع الجغرافي ونوع الرواية ..إلخ . كما أورد بعض النتائج المهمة الخاصة بالعناية بالنصوص وأسباب اختفاء رواة أسيوط، والنساء اللائي يروين السيرة الهلالية. ثم أعقب ذلك بنصوص السيرة الهلالية التي شملت على : رواية حسنى جاد هيكل، ورواية يوسف احمد يوسف، ورواية على مصبح. أما الجزء الثاني من الكتاب فقد اشتمل على: رواية عنتر وشداد عز العرب، ورواية عبد المعطى نايل، ورواية احمد الفولي، ورواية فتحي أبو ضيف شراقة، وأخيراً رواية أم ثابت التي تمثل العنصر النسائي في رواية السيرة الهلالية.

الموالد الشعبية

وفي إطار جهود المركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية فى إعداد دراسات ميدانية في مجال التراث الشعبي، صدر العدد رقم (12) لعام 2007 من سلسلة «دراسات في الفنون الشعبية» التي يصدرها المركز برئاسة الدكتور سامح مهران أستاذ المسرح. وقد صدر العدد تحت عنوان رئيسي هو «الموالد الشعبية»، واشتمل على إحدى عشر دراسة متنوعة حول الموالد الشعبية الإسلامية والقبطية، تم جمعها من العديد من البقاع الثقافية المصرية كالدقهلية والمنيا وأسيوط والأقصر والنوبة والواحات ومطروح والقاهرة. وصدر العدد بمقدمة بكلمة للسيد فاروق حسنى وزير الثقافة المصري تحت عنوان «حضور التراث.. وتراث الحضور»، ثم مقدمة للدكتور سعد عبد المنعم بركة حول الفولكلور والأنثروبولوجيا وبحث موضوع الموالد والمناهج المتبعة في الدراسات المختلفة. وتبدأ موضوعات الكتاب ببحث بعنوان «موالدنا الشعبية في عيون المستعربين» لابراهيم حلمي، ثم دراسة سوزان السعيد يوسف حول «الموالد والعروض الثقافية الشعبية» حيث ركزت دراستها بمحافظة الدقهلية. على حين ارتبطت دراسة حمد خالد شعيب بمنطقة مطروح تحت عنوان «الموالد الشعبية في مطروح: دراسة ميدانية». أما الدراسات الميدانية بواحات مصر فقد حظيت بدراسة واحدة لعبد الوهاب حنفي بعنوان «المولد والحضرة فى سياق احتفالات الواحات». على حين حظيت المنيا بدراستين ميدانيتين الأولى لأحمد عبد الرحيم حول «الأولياء فى المنيا: دراسة ميدانية»، والثانية لأحلام ابو زيد بعنوان «أولياء البهنسا». وفى جنوب مصر أيضاً يطالعنا الكتاب بدراستين الأولى لـ السيد أحمد حامد بعنوان «الاعتقاد فى الأولياء: دراسة أنثروبولوجية اجتماعية فى النوبة»، والثانية لعاطف نوار حول «مولد أبو الحجاج الأقصرى». أما الدراسات الخاصة بموالد القديسين فقد حظيت بدراستين ميدانيتين الأولى بعنوان «مولد وصاحبه حاضر: قراءة فولكلورية فى الموالد القبطية» للأب داوود يسى، والثانية بعنوان «على دير العدرا... وديني: دراسة ميدانية للأغنية الشعبية فى مولد العذراء بأسيوط» لأشرف أيوب معوض. وينتهي الكتاب بدراسة توثيقية لمصطفى جاد اشتملت على ببليوجرافية تحليلية حول دراسات الأولياء والقديسين في المنطقة العربية في الفترة (1945-2005).

الثقافة الشعبية الجزائرية

وفي الجزائر صدر كتاب الدكتور عبد الحميد بورايو «في الثقافة الشعبية الجزائرية: التاريخ والقضايا والتجليات» عام 2006، ورغم صغر حجم الكتاب فقد أسهم في نشره ثلاث مؤسسات جزائرية هي «الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة»، و»منشورات الرابطة الوطنية للأدب الشعبي لإتحاد الكتاب الجزائريين»، و»دار أسامة للطباعة والنشر والتوزيع». والكتاب يحوي مجموعة من المقالات التي تهدف – كما يشير المؤلف -  إلى طرح مجموعة من القضايا المتعلقة بطبيعة الثقافة الشعبية الجزائرية، وهي جميعاً لها علاقة بنواح مختلفة، منها ما يعود إلى مسارها التاريخي، ومنها ما يرجع إلى ما تثيره من مسائل عادة ما تكون موضوعاً للنقاش أو البحث، ومنها أخيراً ما يتعرض لبعض تجلياتها من خلال أشكال تعبير معينة تم الإجماع على اعتبارها جزءاً من رصيدها. وقد حوى الكتاب على هذا النحو العديد من المقالات التي تناولت قضايا متنوعة من بينها ست مقالات حول قضايا الشعر الشعبي والملحون حملت عناوين: «ظاهرة الشعر الملحون: سراب البدايات»، و»موقع الشعر الملحون في الثقافة الشعبية الجزائرية»، و»بعض القصص الشعرية الخالدة في الثقافة الشعبية الجزائرية»، و»تاريخ الموضوعات في الشعر الملحون الجزائري»، و»النزعة التاريخية والتوثيقية والحس الملحمي في الشعر الشعبي الجزائري في منطقة الجنوب»، و»الشاعر أبو عبد الله محمد بن مسايب». ثم انتقل للحديث عن بعض القضايا الرئيسية في الفولكلور على النحو التالي: «نحو أطلس للثقافة الشعبية» و»الثقافة الشعبية والتنمية» و»رحلة عبر الثقافة الشعبية فى الجنوب» و»ظاهرة الاحتراف في الثقافة الشعبية»، وأخيراً «الترجمة والعولمة وثقافة مجتمعات الأطراف». ثم أفرد المؤلف عدة مقالات تناولت الرواد وأعمال بعض الباحثين في المغرب العربي جاءت على النحو التالي: «رواد الدراسات الشعبية في المغرب العربي»، و»كتاب الأستاذ محمد الحبيب حشلاف عن رشيد فلسطين» و»محمد بن ابي شنب رائد الدراسات الشعبية فى الجزائر وموقفه من السياسة»، و»مكانة كتاب أمثال الجزائر والمغرب لمحمد بن أبي شنب». وأفرد المؤلف مقالاً للسيرة الهلالية حملت عنوان»قصص سيرة بني هلال بين تبسيط المعالجة التاريخية وعمق التحليل الأدبي الاجتماعي». واختتم الكتاب بمجوعة من الحوارات التي أجرتها بعض الصحف مع الدكتور بورايو في كل من جريدة الجمهورية وجريدة الشعب وجريدة اليوم تناولت العديد من القضايا المتعلقة بالثقافة الشعبية.

الدراسات الشعبية فى الدوريات العربية

  نعرض في هذا المجال لاثنين من الدوريات العربية المتخصصة التي احتوى كل منها على العديد من موضوعات التراث الشعبي إلى جانب الأبواب الثابتة. نبدأها بالعدد الأخير لمجلة الفنون الشعبية المصرية الذي حمل رقمي 79- 80 ( يوليو – ديسمبر 2008 )، والمجلة تصدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب والجمعية المصرية للمأثورات الشعبية. وقد اشتمل هذا العدد على مجموعة من الدراسات المتنوعة في مقدمتها دراستان حول الموسيقى الشعبية الأولى لتيمور أحمد يوسف بعنوان «تأثر الارتجال بالتراث الموسيقي والمحلي»والثانية لمحمد شبانة بعنوان «ملامح التغير في بعض آلات الموسيقى الشعبية المصرية». وفى مجال الأدب الشعبي يطالعنا العدد بدراستين الأولى في مجال الشعر الشعبي لعبد الستار سليم بعنوان «الشعر الشعبي وفن الواو»، والدراسة الثانية حول السيرة الهلالية كتبها الباحث محمد حسن عبد الحافظ بعنوان «سيرة بني هلال: الشفهية ودرس الاختلاف». وفي إطار اهتمام المجلة ببحث موضوعات الاستلهام كتب عبد الغنى داود دراسة بعنوان «استلهام أسطورة إيزيس وأزوريس فى المسرح المصري المعاصر». ثم ننتقل مع محمد بهنسي لركن الترجمة الذي ترجم دراسة ألان دندس (الأفكار الشعبية بوصفها وحدات رؤى العالم)، لنصل إلى باب مكتبة الفنون الشعبية ليطالعنا بآخر ما كتبه المرحوم الأستاذ صفوت كمال وهو عرض وتحليل لكتاب «النساء في أمثال الشعوب»، والذي قدمنا له عرضا موجزا منذ قليل. وفى باب المكتبة أيضاً يقدم لنا نبيل فرج تحت عنوان «ذاكرة الفولكلور» مقاله حول الأستاذ محمد لطفي جمعة (1886 – 1953) وهو من الشخصيات التي كان لها إسهامات مضيئة في مجال الفولكلور جمعاً ودرساً واستلهاماً. أما آخر ما حفلت به المكتبة فهو عرض لموسوعة «الحرف التقليدية والدور الحضاري المصري»، والذي قدمه طلعت رضوان من خلال تناوله للجزأين الأول والثاني اللذان صدرا عن جمعية أصالة لرعاية الفنون التراثية والمعاصرة بالتعاون مع مؤسسة أغا خان للخدامات الثقافية (الفرع المصري) . ويتبع باب المكتبة باب مميز بعنوان «النصوص» الذي يهتم برصد وتسجيل النصوص الميدانية، واحتوى الباب على «نميم مسلسل من محافظة أسوان» جمع وتدوين جمال عدوى، يليه نصوص «البوشان» جمع وتدوين وتعليق حسونة فتحي؛ وهو فن غنائي شعبي يؤدى أثناء زفة العريس فقط ، ويخص قبيلة واحدة فقط من قبائل مدينة العريش فى محافظة شمال سيناء. وتنتهي النصوص في هذا الباب بمجموعة «حواديت من أجا»، هي: ست الحسن والجمال ، العصفور الأخضر ، المعيز الثلاثة، جمع وتدوين محمد أبو العلا. وفى الباب الأخير للمجلة «جولة الفنون الشعبية» ينتقل بنا مصطفى جاد للحديث عن «ملتقى دولي عالج قضايا وطنية» من خلال متابعته لوقائع الملتقى الدولي حول «الشفاهية والمنطوق والكتابية» الذي توجت به الجزائر فعاليتها الثقافية فى إطار إعلان الجزائر عاصمة للثقافة العربية(2007)، وقد أقيم الملتقى في الفترة من 6 – 9 يناير 2008. بالعاصمة الجزائرية تحت رعاية المركز الوطني للبحوث في عصور ما قبل التاريخ وعلم الإنسان والتاريخ CNRPAH. واختتمت الجولة برصد لمظاهر الاحتفال بمولد البسطاوى بقرية الكوبانية بأسوان لأحمد أبو خنيجر، ومقابلة أجرتها صفاء عبد المنعم حول الداية والماشطة بمنطقة شلاتين.

 أما الدورية الثانية التى نعرض لها في هذا الإطار فهي الدورية المغربية التي تحمل عنوان «مَجرَّة» MAJARRAH،  وهى مجلة فصلية إبداعية نقدية تصدر عن دار البوكيلى للطباعة والنشر والتوزيع، بدعم من وزارة الثقافة في المملكة المغربية. والمجلة من عنوانها تهتم بقضايا الإبداع والنقد، غير أن اهتمامنا بعرض هذا العدد رغم صدوره في عام 2006 أنه عدد متخصص في الثقافة الشعبية - كما جاء في كلمة هيئة التحرير، والتي تشير إلى أن هذا العدد صدر بعنوان نادر قلما يتصدر واجهات منابرنا العربية ، بعكس قطب الأدب الرسمي المهيمن عليها كليا، هو عنوان (الأدب الشعبي). وتسجل هيئة تحرير المجلة حرصها على المساهمة في تكريس حركة الاطلاع على تراث الشعب الجنينية، وتضيف قولها «.. وفي هذا السياق، نسجل حسرتنا المضاعفة لدى علمنا بإغلاق مركز التراث الشعبي لدول الخليج العربية، واحتجاب مجلته الرائدة (المأثورات الشعبية)، اللذين قدما منذ أواسط الثمانينات من القرن العشرين حتى السنة الفارطة، خدمات جلى مميزة لحقلي الأدب والثقافة الشعبيين في العالم العربي». وقد تصدرت المجلة دراسة بعنوان «قراءة في العدد الماضي : مجرة تحتفي بقصص التسعينات المغربية» لعبد الرحمن مجيد الربيعي. ثم اشتمل ملف العدد على محورين رئيسيين، المحور الأول بعنوان «فى الأدب والثقافة الشعبيين» ويبدأ بدراسة مصطفى يعلى «نحو تأصيل الدراسة الأدبية الشعبية بالمغرب: نموذج من وحى التراث». يليها دراسة زهور كرام  بعنوان «نحو الانفتاح على الثقافة الشعبية»، ثم دراسة بعنوان «التدين الشعبي: الآليات والمجال نحو إثارة الإشكال» لعبدالله بن عتو. وينتهي المحور بدراسة بوسلهام الكط بعنوان «من ذاكرة الثقافة الشعبية». أما المحورالثاني فهو بعنوان «الأجناس الأدبية الشعبية»  ويبدأ بدراسة أحمد زياد محبكك حول «وحدة الحكايات الشعبية»، ثم «نظم الحكايات» لمحمد أنقار. وأخيراً دراسة ليلى مسعودي المعنونة «الحكايات الشعبية فى الشمال الغربي المغربي: مقاربة سوسيو لسانية». ويشمل المحور بحث جنس آخر من الأجناس الأدبية وهو «السيرة الشعبية»، ويحوى دراسة واحدة لسعيد يقطين بعنوان «السيرة الشعبية العربية والمتخيل العربي». وفى مجال الشعر الشعبي تطالعنا دراستان، الأولى لعباس الجراري في مبحث عن «مفهوم الزجل» الوارد بأطروحته «الزجل في المغرب : القصيدة»، والثانية دراسة أحمد حافظ التي تناول فيها تجربة محمد الزروالي الشعرية بعنوان «سؤال المرجعية فى مُخ « السيكان» للزجال محمد الزروالي». ثم تنتقل بنا المجلة لأبوابها الثابتة ونبدأها بباب «مشارف إبداع»  ويحوى نص زجلى «أنسام صيف» لمختار التزنيتي، ثم باب المكتبة حيث يعرض مصطفى يعلى لكتاب «الحكاية الخرافية للمغرب العربي: دراسة تحليلية في معنى المعنى» تأليف الدكتور عبد الحميد بورايو. أما باب «ذاكرة» فيحوي نص لحكاية من التراث العربي  بعنوان «خط ابن البواب لايشتري بالمخادعة» من إعداد محمد سعيد سوسان. لنصل للمحطة الأخيرة من الأبواب الثابتة والتي تحمل عنوان «حكايات عربية» وفيها يتناول مصطفى يعلى أهمية دور الحكي في حياة العربي مشيداً بمجموعة النصوص الحكائية التي أعدها للنشر الأستاذ محمد سعيد سوسان.