اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

من تاريخ الموسيقى في عمان تأليف: وليد النبهاني الناشر: مؤسسة عمان للصحافة والنشر والإعلام، 2016.
يتناول كتاب الأستاذ وليد النبهاني الجديد (من تاريخ الموسيقى في عمان) الصادر عن مؤسسة عمان للصحافة والنشر والإعلام، جمعاً...

أمي و«حصان نيتشه»
أمي – مدّ الله في عمرها - من مواليد العام 1945، أو هذا على الأقل ما هو مدوّن في وثائقها الرسمية، فإذا صحّت هذه الو...

وجه نسائي من وادي السند
تعدّ الهند، ثقافة وفناً وحضارة، من أكثر البلدان، قرباً وتأثيراً، في الثقافة العربية عامة، وفي الثقافة في منطقة الخليج ال...
51
Issue 51
يمكنك تحميل العدد إلى جهازك بنوع PDF من خلال هذا الرابط
الصلح العشائري وحل النزاعات في فلسطين مصطلحات وسلوكيات عرفية
العدد 51 - عادات وتقاليد

يرجع نظام الإصلاح العشيري 1 إلى زمن بعيد وذلك لإيجاد روابط وضوابط تحكم السلوك الإنساني فمنذ أن وجد الإنسان على وجه الأرض حصلت خلافات ونزاعات فقام قابيل بقتل أخيه هابيل واستمرت الصراعات على هذه الأرض مع وجود الإنسان.
نتيجة لهذه الصراعات تطلبت وجود ضوابط وأحكام لتسيير حياة البشرية نحو الأفضل. وقد سن حمو رابي شريعته وقوانينه كما اعتمد القانون الروماني على العُرف والعادة وفي العصر الجاهلي ساد حكم العشيرة والقبيلة فهو أول نظام اجتماعي خضع له العرب بالعرف والعادة وكل مَنَْ يتمرد على أعراف القبيلة وعاداتها العشيرية يهرب أو يُشَمَّس (ينبذ) ويلتجئ إلى قبيلة أخرى ويجبر على الخضوع لأعرافها حيث توصي الجسور العشيرية «اكسر عظم ولا تكسر عادة».

أكمل القراءة
الأبعاد الثقافية والاجتماعية للألعاب الشعبية
العدد 51 - عادات وتقاليد

يشكل اللعب مادة هامة جدا في التنشئة الاجتماعية على مختلف مستوياتها، وهو قبل كل شيء إنعكاس للموروث الثقافي لكل مجتمع، يتشكل نتيجة تراكمات ثقافية تكرّس قيم المجتمع وعاداته. فاللعب تعبير عن الحياة الاجتماعية، وتاريخ المجتمع وثقافته، والألعاب هي وسيط لنقل هذه الثقافة إلى جيل الغد. 

أكمل القراءة
طقوس العبور عند قبائل زيان بالمغرب
العدد 51 - عادات وتقاليد

الطقوس طرق مرسومة لأداء شعائر أو نظم دينية أو اجتماعية تهم مناسبات معينة كالميلاد والعقيقة والختان الزواج والموت... وتعرف بطقوس العبور1 (rites de passage)، تلعب التنشئة الاجتماعية دورا حاسما في الحفاظ على عاداتها كجزء من الهوية يرقى أحيانا إلى درجة المعتقد، تكون غالبا جماعية تحضر خلالها الخوارق والرموز وتمثلات الخير والشر بقوة، ويزداد الاعتقاد بأن الشخص خلالها أكثر عرضة للعين والسحر والشعوذة ويتنامى الإحساس بالخوف من المجهول، فتجند كل الطاقات لإبعاد كل مصادر السوء. بين هذه الطقوس متشابهات عديدة، وكثير من نقط الاختلاف من منطقة لأخرى. من هذا العنصر الأخير ننطلق لرصد بعض جوانب الخصوصية في طقوس العبور عند قبائل زيان الأمازيغية في جبال الأطلس المتوسط والهضبة الوسطى انطلاقا من السؤال المركزي ماهي أبرز خصائص كل طقس من هذه طقوس العبور ببلاد زيان؟.

أكمل القراءة
الملالية نمط غنائي نسائي أغراضها ومواضيعها
العدد 51 - موسيقى وأداء حركي

يزخر الموروث الموسيقي بأشكال فنيّة عديدة تختلف باختلاف المكان والزّمان وتتنوع بتنوع مجالاتها التعبيرية (شعر، حكاية، غناء، رقص، أمثال شعبية...) لتصوّر الوجود الإنساني بكيفيّة تعكس الخصوصيّات الثقافيّة لكلّ شعب فتحمل من داخلها واقعا يعبّر عن الإنسان وعن وجوده وعن فكره وعن نمط عيشه وعن أحاسيسه ومشاعره، كما تجسد مسارا تاريخيّا يترجم نكساته وانتصاراته فتؤسّس بذلك لثقافة شعبيّة تحظى بقيمة نعتبرها مرجعيّة وتمثل مكانة الأرشيف الشعبي الذي يرتبط بالذاكرة الجماعيّة والواقع المعيشي في أبعاده الثقافيّة والاجتماعية والتاريخية والوجوديّة...وأردنا في هذا السياق دراسة شكل تعبيري غنائي وهو «الملالية» كنمط من أنماط الغناء الشعبي بالشمال والوسط الغربيين. 

أكمل القراءة
خصائص مجتمع ايمذيازن بقبائل قلعية
العدد 51 - موسيقى وأداء حركي

إِيمْذْيَازنْ، imḏyiazǝn، جمع أَمْذْيَازْ، ومؤنثه ثَمْذْيَازْت، هم مجموعات غنائية احترافية، أو ثلّة من الفنانين المغنين، الذي يمتهنون فن الغناء بالتوارث أبا عن جد، وكلمة أمذياز فنيا، تعني الشاعر المغني. أما لغويا فيصعب تحديد أصل اشتقاق الكلمة، فهي مستعملة في كل المناطق الأمازيغية بالمغرب والجزائر...

أكمل القراءة
العيطة تراث الذاكرة الجماعية ورأسمال رمزي، العيطة الملالية نموذجا
العدد 51 - موسيقى وأداء حركي

يعتبر غناء العيطة وسيلة من الوسائل التي يعبر بها قوم عن حاجاتهم فتراهم يقيدون بواسطتها أفراحهم وعبرها يمدحون أو يهجون، وبذلك فالعيطة هو نوع من الغناء الشعبي المغربي يعد من أقدم أشكال التعبير التي صاغها الإنسان، فضَمَّنَها تجاربه وتصوراته وشروحه لأنه أولا مختلف تمام الاختلاف عن المأثورات الشعبية الأخرى اختلافا جوهريا، ولأنه تَكَوَّنَ نتيجة لتجاوز النص الشعري مع اللحن الموسيقي النابعين من مجتمع شعبي نفسه. 
بالإضافة إلى أن هذا النوع من الغناء (غناء العيطة) يعد بدوره موروثا له خصائص ذاتية حيث يمثل قوة ذاتية تختزن داخلها عمق الذاكرة والتطلع المستقبلي، كما يمثل أيضا كيانا معنويا له قوة الفعل في تكريس الكيان المادي وفي صياغة منطلقاته وتجميد وضعه والتأثير كذلك فيما يتخذ من توجهات. 

أكمل القراءة
آلة العود : ومراحل صناعتها وتطورها
العدد 51 - ثقافة مادية

يعتبر العود من الآلات الوترية المألوفة منذ القدم، حيث تميز بسهولة الإستعمال وثراء النغمات الموسيقية الصادرة عنه، بالإضافة إلى مطابقته لانواع الأصوات البشرية (الفارابي، 1977، ص498)، ويعود تاريخ صناعة آلة العود العربي إلى القرن السادس عشر الميلادي، وذلك عندما تمازج العرب مع الفرس وأخذوا عنهم هذه الصناعة، ومن ثم قاموا بتطويرها حتى أصبحت الآلة الأولى في التخت الموسيقي العربي، فقد تبوأت آلة العود مكانة كبيرة حيث أنها لقبت بسلطان الآلات العربية على الإطلاق، حتى يومنا هذا(رشدان، 2007، ص26). 

أكمل القراءة
خيمة «أولاد سيدي نايل» فضاء لحفظ الموروث الثقافي وممارسة العادات والتقاليد
العدد 51 - ثقافة مادية

الموروث الثقافي هو الذي يعطى كل شعب من الشعوب هويته الخاصة التي تميزه عن الشعوب الأخرى والتي بدورها تضع هذا الشعب في مصاف الشعوب التاريخية التي لها تاريخ عريق تحتفي به.
من هذا المنطلق نتناول لإثراء مداخلتنا أحد أهم عناصر الموروث الثقافي والتراث بصفة عامة وهي الخيمة كأداة تلائم حياة التنقل والترحال وحيزا رمزيا وفضاء للذاكرة وعلامة على مجموعة قيم سامية في حاجة إلى الاستحضار والرصد والاستكشاف.

أكمل القراءة
من تاريخ الموسيقى في عمان تأليف: وليد النبهاني الناشر: مؤسسة عمان للصحافة والنشر والإعلام، 2016.
العدد 51 - فضاء النشر

يتناول كتاب الأستاذ وليد النبهاني الجديد (من تاريخ الموسيقى في عمان) الصادر عن مؤسسة عمان للصحافة والنشر والإعلام، جمعاً وتصنيفاً وتحليلا للجهود الأولى في الاهتمام بالموسيقى العمانية. وعلى حد وصف مؤلفه: «إن هذا الكتاب ليس إلا رسالة صغيرة اقتطفت ما يمكن الوقوع عليه من المصادر والمراجع العمانية والعربية والأجنبية، وبالتأكيد فإنه لا يمكن التوصُّل إلى تأريخ شامل ومستوف للموسيقى عند أهل عمان في رسالة بهذا الحجم، فقد تجنبت الإشارات الكثيرة التي وجدتها في بعض كتب الرحلات التي سجلت بعض المظاهر الموسيقية في عمان».

أكمل القراءة
تاريخ اللهجات العربية: قراءة في كتاب «تاريخ آداب العرب» لمصطفى صادق الرافعي
العدد 51 - فضاء النشر

اهتمّ الرافعي في الباب الأول من كتابه «تاريخ آداب العرب» بتاريخ اللغات عامة، وبتاريخ اللغة العربية خاصة. ومهّد لذلك بفصل تحدّث فيه عن الظاهرة اللغوية وتاريخ نشأتها. وقد ركّز في هذا الفصل على مسألة أساسية وهي قضية اللغة بين التوقيف والتواضع، فذكر أنّ من أشهر من أخذ بالتوقيف أفلاطون(Platon) وابنُ فارس والأشعريُّ، وأنّ من أشهر من قال بالتّواضع «ديودورس» (Diodôros)، و«شيشرون» (Cicéron)، وأبو علي الفارسي، وابن جنّي، وطائفة من المعتزلة1.

أكمل القراءة