اللغة العدد
الجربة .. فن عربي عاد إلى جذوره
الجربة .. فن عربي عاد إلى جذوره
العدد 15 - لوحة الغلاف

تشتمل الفنون الموسيقية الشعبية البحرينية على عدد من الآلات الموسيقية المتنوعة  والتي تندرج تحت الأقسام العامة لتصنيف الآلات الموسيقية الشعبية المتعارف عليها على مستوى الوطن العربي وبعض الحضارات القريبة التي لها تأثير عبر العصور. وآلة (الجربة) هي اللفظة الشعبية للمفردة العربية (القربة) التي تعني أداة لحمل ونقل الماء كانت تستخدم قديما، تندرج هذه الآلة تحت قسم (آلات النفخ) الشعبية، مثل آلة (الصرناي) مع الفارق في عناصر التكوين وخامة الصوت، وهناك آلات وترية تنتمي إلى ما يعرف (بالقيثارة) في الحضارات القديمة مثل آلة الطنبورة مثلا، ومنها ما  يمت بصلة إلى الآلات الموسيقية العربية مثل آلة العود، وعدد من الآلات الإيقاعية، تتنوع في تشكيلة توظف وتطوع لخدمة الأغراض الفنية التي تنتمي إليها وتوظف تلك الآلات في فنون متعددة منها مايحمل اسم تلك الآلة مثل فن (الجربة) وما يصاحب تلك الفنون من آلات إيقاعية مختلفة الأشكال.

تعتبر الجربة إحدى الفنون الوافدة إلى منطقة الخليج العربي ولها عدة مسميات، ففي البحرين تسمى (الجربة) وفي الإمارات العربية المتحدة والكويت تسمى (الهبان) وهو فن من الفنون الوافدة  أتت مع هجرة القبائل العربية التي كانت تقطن الساحل الشرقي للخليج العربي، ويطلق على هذا الموقع عند العامة (بر فارس) وإن كانت  تلك المنطقة تابعة للجمهورية الإسلامية الإيرانية، إلا أنها تتميز بطابعها العربي في اللهجة والأزياء والفنون والكثير من العادات والتقاليد وفي التكوين السلالي للسكان، حيث أن هناك عددا من القبائل العربية التي نزحت من شبه الجزيرة العربية وقطنت الساحل الإيراني ثم أنها عادت إلى منطقة الخليج العربي وبالأخص الساحل الغربي حيث استقرت وانتشرت في دول الخليج العربية وخرجت بأنماطها الغنائية التي لم يبق منها في البحرين والخليج العربي إلا (الهبان) أو ما يطلق عليه (الجربة) ويطلق إسم (العرب الحولة أو الهولة) على هذه الفئة السكانية في المنطقة، حيث استطاع هذا الفن بخفته وجمال إيقاعاته ورقصاته أن يذوب ويتفاعل مع الوجدان العربي وفنونه، وبذلك تقبله المزاج الخليجي الشعبي واستوعبه ضمن ما استوعب من الفنون والوافدة حتى أصبح بالفعل من صميم روح شعب الخليج العربي. فن (الجربة)  سمي بهذا الإسم نسبة إلى الآلة الموسيقية الرئيسية المستخدمة في أداء هذا الفن وهي ( القربة) وينطقها أهل الخليج (الجربة)، ويذكر أحد المتخصصين في هذا النوع من الغناء ويدعى (عبدالله بخش) من سكان منطقة الحد بمحافظة المحرق بمملكة البحرين «أن آلة القربة هي آلة عربية عرفها العرب في الصحراء حين كانوا يسلخون جلد الماعز ويجعلونها إناء  يحمل اللبن أو الحليب أو الماء. وبذلك يؤكد الراوي أن أصل هذه الآلة عربي جاء مع القبائل العربية التي نزحت من شبه الجزيرة العربية واستوطنت الساحل الإيراني ثم عادت. ويطلق على هذه القبائل (العرب الحولة أو الهولة)».

التحرير