اللغة العدد
الزار في السودان: علاج نفسي شعبي
الزار في السودان: علاج نفسي شعبي
العدد 43 - عادات وتقاليد

أ‭.  ‬أمامة‭ ‬محمد‭ ‬الخير‭ ‬عكاشة‭ - ‬كاتبة‭ ‬من‭ ‬السودان

 

1‭ - ‬الطب‭ ‬الشعبى‭ ‬النفسى‭: ‬الزار‭ ‬فى‭ ‬السودان‭ ‬دراسة‭ ‬حالة

تتناول‭ ‬هذه‭ ‬الدراسة‭ ‬دور‭ ‬الطب‭ ‬الشعبي‭ ‬في‭ ‬السودان‭ ‬حيث‭ ‬تتعدد‭ ‬مجالاته‭ ‬من‭ ‬معالجين‭ ‬بالأعشاب،‭ ‬معالجين‭ ‬للكسور‭ (‬البصير‭)‬،‭ ‬متخصصين‭ ‬في‭ ‬الحجامة‭ ‬والرقيا‭ ‬بالقران‭. ‬أما‭ ‬في‭ ‬المسجد‭ ‬حيث‭ ‬تحفيط‭ ‬القرآن‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬شيوخ‭ ‬الطرق‭ ‬الصوفية‭ ‬فتوجد‭ ‬عيادة‭ ‬متكاملة‭ ‬لعلاج‭ ‬الأمراض‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والنفسية‭. ‬أيضا‭ ‬لشيوخ‭ ‬الزار‭ ‬دور‭ ‬كبىير‭ ‬في‭ ‬علاج‭ ‬الأمراض‭ ‬النفسية‭. ‬ستركز‭ ‬هذه‭ ‬الدراسة‭ ‬على‭ ‬الزار‭ ‬كدراسة‭ ‬حالة‭. ‬

الطب‭ ‬النفسي‭ ‬الشعبي

المرض‭ ‬قديم‭ ‬قدم‭ ‬الانسان‭ ‬وقبل‭ ‬الطب‭ ‬الحديث‭ ‬كان‭ ‬التداوي‭ ‬منها‭ ‬بالطب‭ ‬الشعبي‭. ‬الأدبيات‭ ‬للطب‭ ‬الشعبي‭ ‬تدلل‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬تراث‭ ‬إنساني‭ ‬أصيل‭ ‬أعتمد‭ ‬على‭ ‬منهج‭ ‬الملاحظة‭ ‬الفطرية‭ ‬والتجربة‭ ‬والخطأ‭ ‬كمدخل‭ ‬لبلورة‭ ‬وتجسيد‭ ‬الظاهرة‭. ‬كما‭ ‬أنّ‭ ‬أدبيات‭ ‬الطب‭ ‬الشعبي‭ ‬تعج‭ ‬بالقيم‭ ‬والمفاهيم‭ ‬المستمدة‭ ‬من‭ ‬الاعتقاد‭ ‬في‭ ‬أنماط‭ ‬العلاج‭ ‬الروحي‭ ‬والنفسي‭ ‬والتداوي‭ ‬بالأعشاب‭ ‬والعناصر‭ ‬الطبيعية‭ ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬لهذا‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬تثبيت‭ ‬قواعده‭ ‬واكتساب‭ ‬وضعيته‭ ‬المميزة‭. ‬إن‭ ‬العلاج‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬يتأتى‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاستجابة‭ ‬للمعالج‭ ‬والثقة‭ ‬في‭ ‬الدواء‭ ‬مع‭ ‬عمق‭ ‬الاعتقاد‭ ‬فيه1‭.‬

عزا‭ ‬الإنسان‭ ‬الأول‭ ‬الأمراض‭ ‬لقوى‭ ‬فوق‭ ‬الطبيعة‭ ‬قوى‭ ‬غامضة‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬لأحد‭ ‬الوصول‭ ‬اليها‭ ‬والتداوي‭ ‬من‭ ‬أمراضها‭ ‬إلا‭ ‬بالتواصل‭ ‬مع‭ ‬الكهنة‭ ‬والشيوخ‭ ‬ورجال‭ ‬الدين‭ ‬الذين‭ ‬يتوارثون‭ ‬أسرار‭ ‬العلاج‭ ‬من‭ ‬أسرهم‭ ‬ويحافظون‭ ‬عليها‭ ‬لتعطيهم‭ ‬وضعا‭ ‬مميزا‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭. ‬وهم‭ ‬يحيطون‭ ‬هذا‭ ‬العلاج‭ ‬بالرقى‭ ‬والتمائم‭ ‬والتعاويذ‭ ‬والأناشيد‭ ‬والموسيقى‭.‬

الطب‭ ‬الشعبي‭ ‬في‭ ‬السودان‭ ‬من‭ ‬أغنى‭ ‬أنواع‭ ‬الطب‭ ‬الشعبي‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬فهو‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الثقافات‭ ‬السودانية‭ ‬المتعددة‭ ‬الضاربة‭ ‬فى‭ ‬القدم‭ ‬يعود‭ ‬للحضارات‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬على‭ ‬النيل‭ ‬قروناً‭ ‬قبل‭ ‬ميلاد‭ ‬المسيح‭ ‬مثل‭ ‬الحضارة‭ ‬الكوشية‭ ‬وحضارة‭ ‬كرمة‭ ‬ومروي‭ ‬والمقرة‭ ‬وعلوة‭. ‬في‭ ‬السودان‭ ‬كما‭ ‬فى‭ ‬الدول‭ ‬الأفريقية‭ ‬الأخرى،‭ ‬دخل‭ ‬الطب‭ ‬الحديث‭ ‬مع‭ ‬دخول‭ ‬المستعمر‭ ‬1898-1956‭. ‬و‭ ‬من‭ ‬واقع‭ ‬الخارطة‭ ‬الجغرافية‭ ‬السكانية‭ ‬للخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬نجد‭ ‬أن‭ ‬ملايين‭ ‬يلجأون‭ ‬للطب‭ ‬الشعبي‭ ‬لعلاج‭ ‬عللهم‭ ‬الجسمانية‭ ‬والنفسية‭ ‬والعقلية‭. ‬ويعزى‭ ‬ذلك‭ ‬لعجز‭ ‬الخدمات‭ ‬الطبية‭ ‬الحديثة‭ ‬في‭ ‬الوصول‭ ‬إليهم،‭ ‬وهناك‭ ‬السبب‭ ‬الأقوى‭ ‬في‭ ‬اعتقادهم‭ ‬في‭ ‬المعالجين‭ ‬الشعبيين‭ ‬الذين‭ ‬ارتبطوا‭ ‬بعقائدهم‭ ‬الدينية‭ ‬ومقدساتهم‭.  ‬

أجريت‭ ‬في‭ ‬السودان‭ ‬محاولات‭ ‬مُقدرة‭ ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬الحقل‭ ‬العلمي‭ ‬لدمج‭ ‬الطب‭ ‬الشعبي‭ ‬والطب‭ ‬الحديث‭. ‬أُنشأ‭  ‬معهد‭ ‬الطب‭ ‬الشعبي‭ ‬التابع‭ ‬للمجلس‭ ‬القومي‭ ‬للبحوث‭ ‬التابع‭ ‬لوزارة‭ ‬التعليم‭ ‬العالي‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي‭. ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬محاولات‭ ‬مُقدرة‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭. ‬

فى‭ ‬النصف‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬قام‭ ‬الطبيب‭ ‬النفسي‭ ‬التجاني‭ ‬الماحي‭ ‬وتلميذه‭ ‬طه‭ ‬بعشر‭ ‬بإنشاء‭ ‬عيادة‭ ‬نفسية‭ ‬في‭ ‬مسيد‭ ‬الشيخ‭ ‬ود‭ ‬بدر‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬النيل‭ ‬الأزرق،‭ ‬قرية‭ ‬أمضبان2‭. ‬كما‭ ‬كان‭ ‬لهما‭ ‬محاولات‭ ‬مُقدرة‭ ‬مع‭ ‬شيوخ‭ ‬الزار‭:‬

جذب‭ ‬طقس‭ ‬الزار‭ ‬وتميزه‭ ‬بعلاج‭ ‬الأمراض‭ ‬النفسية‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المعالجين‭ ‬النفسيين‭ ‬من‭ ‬أطباء‭ ‬وإختصاصيين‭ ‬إجتماعيين‭ ‬ونفسيين‭.‬

أُجري‭ ‬بحث‭ ‬في‭ ‬عيادة‭ ‬الخرطوم‭ ‬بحري‭ ‬للأمراض‭ ‬النفسية‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬1973-1983‭ ‬أثبت‭ ‬ان‭ ‬34‭ % ‬من‭ ‬مريضات‭ ‬العيادة‭ ‬يذهبن‭ ‬للعلاج‭ ‬بالزار‭ ‬وأن‭ ‬نسبة‭ ‬85‭ % ‬قد‭ ‬استفدن‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬العلاج‭ ‬النفسي‭ ‬الشعبي3‭.‬

بالنسبة‭ ‬للتجاني‭ ‬الماحي‭ ‬يرى‭ ‬ان‭ ‬وضع‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬المجتمعات‭ ‬الشرقية‭ ‬حيث‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬عقدة‭ ‬دونية‭ ‬وشعور‭ ‬بالذنب‭ ‬والحرمان‭ ‬العاطفي‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬دفعها‭ ‬لممارسة‭ ‬الزار‭ ‬للعلاج‭ ‬من‭ ‬الأعراض‭ ‬النفسية‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬منها‭. ‬وأكد‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬طه‭ ‬بعشر،‭ ‬فمثلا‭ ‬في‭ ‬خيط‭ ‬الأطرش‭ ‬تكون‭ ‬المريضة‭ ‬تعاني‭ ‬علاقة‭ ‬محبطة‭ ‬مع‭ ‬زوج‭ ‬لا‭ ‬يسمع‭ ‬لها‭ ‬ولا‭ ‬يتكلم‭ ‬معها‭ ‬ومن‭ ‬خيط‭ ‬اللولية‭ ‬تعاني‭ ‬المريضة‭ ‬من‭ ‬قصور‭ ‬في‭ ‬العلاقة‭ ‬الزوجية‭ ‬الخاصة4‭.‬

أيضا‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬عابدين‭ ‬خرج‭ ‬من‭ ‬درساته‭ ‬بأن‭ ‬الزار‭ ‬نظرية‭ ‬طبية‭ ‬متكاملة‭ ‬يوجد‭ ‬فيها‭ ‬سبب‭ ‬المرض‭ ‬وأعراضه‭ ‬وعلاجه‭. ‬حيث‭ ‬تكون‭ ‬قوى‭ ‬ما‭ ‬فوق‭ ‬الطبيعة‭ ‬هي‭ ‬المسبب‭ ‬للمرض‭ ‬وأعراضه‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬عصابية‭ ‬أو‭ ‬نفسية‭ ‬أو‭ ‬هستيرية‭. ‬أما‭ ‬تشخيص‭ ‬المرض‭ ‬وعلاجه‭ ‬يقوم‭ ‬به‭ ‬شيخ‭ ‬الزار5‭. ‬

الأخصائية‭ ‬النفسية‭: ‬فتحية‭ ‬عمر‭ ‬أكدت‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬نساء‭ ‬الزار‭ ‬يوجد‭ ‬لديهن‭ ‬اضطراب‭ ‬فى‭ ‬الشخصية‭ ‬ناتج‭ ‬عن‭ ‬ضغوط‭ ‬إجتماعية‭ ‬يخفف‭ ‬عنها‭ ‬بتقمص‭ ‬أرواح‭ ‬الزار‭ ‬وممارسة‭ ‬طقوسه‭ ‬حيث‭ ‬يتم‭ ‬التنفيس‭ ‬عنها‭ ‬بصورة‭ ‬مقننة‭ ‬ومنطمة6‭. ‬

الاجتماعية‭: ‬سامية‭ ‬النقر،‭ ‬افترضت‭ ‬ان‭ ‬للزار‭ ‬دورا‭ ‬إجتماعيا‭ ‬تمارس‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬المرأة‭ ‬أشياء‭ ‬تستطيع‭ ‬بها‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬أشياء‭ ‬مادية‭ ‬ودعم‭ ‬نفسي‭ ‬من‭ ‬رجلها7‭.‬

الفلكلوري‭: ‬سيد‭ ‬حريز،‭ ‬اعتبر‭ ‬الزار‭ ‬فولكدراما‭ ‬لها‭ ‬دورعلاجي‭ ‬مبني‭ ‬على‭ ‬طقوس‭ ‬محددة‭ ‬تمثل‭ ‬سيكو‭ ‬دراما‭ ‬شعبية8‭.‬

شرف‭ ‬الدين‭ ‬عبد‭ ‬السلام‭ ‬تحدث‭ ‬عن‭ ‬تمحور‭ ‬الزار‭ ‬بالدين‭ ‬وركز‭ ‬على‭ ‬تأثيرالدين‭ ‬الإسلامي‭ ‬ولكنه‭ ‬لم‭ ‬يذكرأثر‭ ‬الأديان‭ ‬الأخرى‭ ‬الموجودة‭ ‬فى‭ ‬السودان9‭.‬

في‭ ‬دراسة‭ ‬عن‭ ‬رمزية‭ ‬الألوان‭ ‬في‭ ‬طقوس‭ ‬الزار،‭ ‬بينت‭ ‬الكاتبة‭ ‬كيف‭ ‬تم‭ ‬الحوار‭ ‬الثقافي‭ ‬في‭ ‬الزار‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬امتدت‭ ‬قرونا‭ ‬ترجع‭ ‬للحضارات‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬على‭ ‬النيل‭ ‬مثل‭ ‬حضارة‭ ‬كرمة10‭.‬

 


ما‭ ‬هو‭ ‬الزار‭ ‬

الزار‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الطقوس‭ ‬قامت‭ ‬على‭ ‬معتقد‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬أرواح‭ ‬الأسلاف‭ ‬والأسياد‭ ‬والشيوخ‭ ‬اذا‭ ‬استحضر‭ ‬spirit‭ ‬possession‭ ‬او‭ ‬تقمصت‭ ‬المريضة‭ ‬أرواحهم‭ ‬واستجابت‭ ‬لطلباتهم،‭ ‬فانها‭ ‬المريضة‭ ‬تشفى‭ ‬من‭ ‬مرضها‭.‬

ظاهرة‭ ‬تقمص‭ ‬أرواح‭ ‬الأسلاف‭ ‬والشفاء‭ ‬عن‭ ‬طريقهم‭  ‬ظاهرة‭ ‬متأصلة‭ ‬فى‭ ‬القبائل‭ ‬الافريقية‭ ‬و‭ ‬قد‭ ‬وجدت‭ ‬فى‭ ‬أنحاء‭ ‬كثيرة‭ ‬من‭ ‬السودان‭ ‬بأسماء‭ ‬مختلفة‭ ‬الريح‭ ‬الاحمر‭ ‬البورى،‭ ‬الظهر،‭ ‬الستور،‭ ‬الكجور‭. ‬ظاهرة‭ ‬الزار‭ ‬موجودة‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬كثيرة‭ ‬مجاورة‭ ‬للسودان،‭ ‬دول‭ ‬افريقية،‭ ‬عربية‭ ‬واسيوية‭. ‬

ستركز‭ ‬هذه‭ ‬الدراسة‭ ‬على‭ ‬وسط‭ ‬السودان‭ ‬بالتحديد‭ ‬على‭ ‬الزار‭ ‬فى‭ ‬الخرطوم‭ ‬التى‭ ‬تتواجد‭ ‬فيها‭ ‬معظم‭ ‬المجموعات‭ ‬العرقية‭ ‬السودانية‭ ‬حيث‭ ‬تعيش‭ ‬هذه‭ ‬المجموعات‭ ‬فى‭ ‬شكل‭ ‬تداخل‭ ‬وتحاور‭ ‬ثقافي‭ ‬نتجت‭ ‬عنه‭ ‬ظواهر‭ ‬ثقافية‭ ‬مميزة‭ .‬من‭ ‬هذه‭ ‬الظواهر‭ ‬الزار‭ ‬الذى‭ ‬توجد‭ ‬به‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬بالخيط‭ ‬او‭ ‬الجماعة‭ ‬archtypes‭ ‬كل‭ ‬خيط‭ ‬يمثل‭ ‬مجموعة‭ ‬عرقية‭ ‬ذات‭ ‬سمات‭ ‬مميزة‭ ‬من‭ ‬لبس،‭ ‬عطور،‭ ‬بخور،‭ ‬حلى،‭ ‬طعام،‭ ‬موسيقى،‭ ‬رقص‭  ‬واللغة‭ ‬المستخدمة‭ ‬في‭ ‬الحوار‭ ‬مع‭ ‬شيخ‭ ‬الزار‭ ‬أوالأسياد‭. ‬أو‭ ‬كلمات‭ ‬الأغاني‭.‬

 


خيوط‭ ‬الزار

1‭ - ‬خيط‭ ‬الدراويش‭:‬

ينده‭  ‬اوينادى‭ ‬فيها‭ ‬مجموعة‭ ‬مهمة‭ ‬من‭ ‬شيوخ‭ ‬الطرق‭ ‬الصوفية‭ ‬في‭ ‬السودان‭ ‬والعالم‭ ‬العربي‭ ‬مثل‭ ‬الشيخ‭ ‬عبد‭ ‬القادر‭ ‬الجيلانى،‭ ‬والمرغني‭ ‬وبناته‭ ‬ود‭ ‬ريا،‭ ‬وود‭ ‬حسونة‭ ‬،‭ ‬البدوى‭ ‬و‭ ‬الدسوقى‭ ‬حيث‭ ‬تكون‭ ‬الموسيقى‭ ‬موسيقى‭ ‬الزفة‭ ‬المصرية‭ ‬في‭ ‬هذين‭ ‬الشيخين‭ ‬الخيرين‭. ‬اما‭ ‬فى‭ ‬بقية‭ ‬الشيوخ‭ ‬تكون‭ ‬ا‭ ‬لإيقاعات‭ ‬تلك‭ ‬المستخدمة‭ ‬في‭ ‬ذكر‭ ‬الطرق‭ ‬الصوفية‭ ‬السودانية‭. ‬الملابس‭ ‬جلابية‭ ‬بيضاء‭ ‬او‭ ‬خضراء

2‭ -‬خيط‭ ‬الزرق‭(‬السود‭):‬

‭ ‬تكون‭ ‬المزيورات‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬أصول‭ ‬رقيق‭ ‬او‭ ‬قبائل‭ ‬غرب‭ ‬افريقيا‭ ‬مثل‭ ‬الهوسا‭ ‬والفلاتة‭ ‬او‭ ‬من‭ ‬جنوب‭ ‬السودان‭ ‬مثل‭ ‬الدنكا‭ ‬والشلك‭.‬نوع‭ ‬ا‭ ‬لملابس‭ ‬والأكل‭ ‬والرقص‭ ‬والغناء‭ ‬والأدوات‭ ‬التي‭ ‬تستخدم‭ ‬هى‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تستخدم‭ ‬في‭ ‬معتقداتهم‭ ‬الشعبية‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬انحدروا‭ ‬منها‭ . ‬مثل‭ ‬خيط‭ ‬التمساح‭ ‬ونمر‭ ‬الكندو11‭..‬

3‭ - ‬خيط‭ ‬الحبش‭:‬

‭ ‬توجد‭ ‬أسماء‭ ‬تاريخية‭ ‬لملوك‭ ‬اثيوبيين‭ ‬كان‭ ‬لممالكهم‭ ‬علاقة‭ ‬وطيدة‭ ‬مع‭ ‬الممالك‭ ‬السودانية‭ ‬القديمة‭ ‬مثل‭ ‬مملكة‭ ‬كوش‭ ‬واكسوم‭ ‬ومنهم‭ ‬سىسانا‭ ‬خليفة‭ ‬عيزانا‭ ‬ومنليك‭ ‬أب‭ ‬سلاطين‭ ‬الحبش‭ ‬الى‭ ‬يعتقد‭ ‬بانه‭ ‬ابن‭ ‬الملك‭ ‬سليمان‭ ‬من‭ ‬مليكة‭ ‬سبأ‭ ‬الذي‭ ‬حكم‭ ‬مملكة‭ ‬امتدت‭ ‬من‭ ‬النيل‭ ‬حتى‭ ‬الهند12‭ ‬وعمد‭ ‬فى‭ ‬اورشليم‭. ‬اهم‭ ‬شخصية‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬الخيط‭ ‬هى‭ ‬لولا،‭ ‬اسم‭ ‬لولا‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬النوبية‭ ‬يعني‭ ‬البنت‭. ‬حلي‭ ‬وملابس‭ ‬ورقصات‭ ‬وغناء‭ ‬وبخور‭ ‬وعطور‭ ‬هى‭ ‬اشياء‭ ‬العروس‭ ‬السودانية‭. ‬توجد‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬الخيط‭ ‬أسماء‭ ‬عربية‭ ‬مثل‭: ‬محمد‭ ‬الصريف،‭ ‬بشير‭ ‬ماما،‭ ‬سلطان‭ ‬جباير‭. ‬تتميز‭ ‬اشياء‭ ‬ومختصات‭ ‬هذا‭ ‬الخيط‭ ‬باللون‭ ‬الاحمر‭.‬

4‭ - ‬خيط‭ ‬الباشوات‭:‬

معظم‭ ‬الشخصيات‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬سوداني‭ ‬ما‭ ‬عدا‭ ‬اثنين‭ ‬أمين‭ ‬بيه‭ ‬من‭ ‬اصل‭ ‬بسني‭ ‬اشتهر‭ ‬بالمعاملة‭ ‬الطيبة‭ ‬للسودانيين‭ ‬إبان‭ ‬حكم‭ ‬الاستعمار‭ ‬وقام‭ ‬بفك‭ ‬زرائب‭ ‬الرقيق‭ ‬وتحريرهم‭. ‬وهناك‭ ‬خليل‭ ‬بيه‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬تركي‭ ‬حكم‭ ‬اقليم‭ ‬كسلا‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬العهد‭ ‬وكان‭ ‬محبوباً‭ ‬للناس‭. ‬الملابس‭ ‬طربوش‭ ‬وعباية‭. ‬إيقاع‭ ‬الموسيقى‭ ‬من‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ ‬وتوجد‭ ‬اسماء‭ ‬من‭ ‬قبيلة‭ ‬الهوسا‭. ‬هناك‭ ‬بنات‭ ‬أو‭ ‬حوريات‭ ‬البحر‭ ‬وهو‭ ‬اعتقاد‭ ‬يرجع‭ ‬تاريخه‭ ‬لما‭ ‬قبل‭ ‬اليهودية‭ ‬والمسيحية‭ ‬في‭ ‬السودان‭ (‬امونرع‭ ‬وازيس‭ ‬وازريس‭).‬

5‭ - ‬خيط‭ ‬الخواجات‭ :‬

الشخصيات‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬الخيط‭ ‬من‭ ‬النصارى‭ ‬والأقباط‭ ‬السودانيين‭. ‬أهم‭ ‬شخصيتين‭ ‬هما‭ ‬ست‭ ‬مريم‭ ‬العذراء‭ ‬والحكيم‭ ‬باشا‭ ‬الذى‭ ‬يلبس‭ ‬الروب‭ ‬الأبيض‭ ‬ويحمل‭ ‬السماعة،‭ ‬أطلق‭ ‬هذا‭ ‬الاسم‭ ‬على‭ ‬الطبيب‭ ‬الإنجليزي‭. ‬إيقاع‭ ‬الموسيقى‭ ‬هو‭ ‬التمتم،‭ ‬ايقاع‭ ‬وسط‭ ‬السودان‭.‬

هناك‭ ‬بعض‭ ‬المداخلات‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬الخيوط‭ ‬فى‭ ‬بعض‭ ‬الطقوس‭ ‬والشخصيات‭ ‬ونوع‭ ‬الطعام‭ ‬والموسيقى‭ ‬والرموز‭ ‬المادية‭ ‬تدلل‭ ‬على‭ ‬الحوار‭ ‬الثقافي‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬المجموعات‭ ‬منذ‭ ‬فترات‭ ‬تاريخية‭ ‬قديمة‭ ‬و‭ ‬مستمرة‭ ‬حتى‭ ‬اليوم‭.‬

 


طقوس‭ ‬الزار

‭ ‬للزار‭ ‬طقوس‭ ‬عديدة‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬شيخ‭ ‬أو‭ ‬شيخة‭ ‬الزار‭. ‬الشيخ‭ ‬هو‭ ‬الشخصية‭ ‬الأساسية‭ ‬في‭ ‬أداء‭ ‬الطقوس‭ ‬وله‭ ‬مساعدات‭ ‬مثل‭ ‬الجليسة‭ ‬وهى‭ ‬نائبة‭ ‬الشيخ‭ ‬وعليها‭ ‬الإبقاء‭ ‬على‭ ‬نيران‭ ‬البخور‭ ‬مشتعلة‭ ‬طوال‭ ‬الوقت‭ ‬ومراقبة‭ ‬وضبط‭ ‬المشتركين‭ ‬في‭ ‬حفل‭ ‬الزار‭ ‬وجلد‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يخالف‭ ‬النظام‭. ‬والنجيبة‭ ‬مهمتها‭ ‬خدمة‭ ‬الحضور‭. ‬هناك‭ ‬الجراية‭ ‬وهي‭ ‬المسؤولة‭ ‬عن‭ ‬توزيع‭ ‬الدعوات‭ ‬والرسائل‭. ‬وحبوبة‭ ‬الكانون‭ ‬مهمتها‭ ‬الطبخ‭. ‬وبنات‭ ‬العدة‭ ‬عليهن‭ ‬عزف‭ ‬الألات‭ ‬الموسيقية‭ ‬والحفاظ‭ ‬عليها‭ ‬نظيفة‭. ‬العروس‭ ‬اوالمزيورة‭ ‬لها‭ ‬أيضا‭ ‬مساعدة‭ ‬تسمى‭ ‬الوزيرة‭. ‬وهذه‭ ‬الطقوس‭ ‬هي‭:‬

1‭ - ‬فتح‭ ‬العلبة‭:‬

هو‭ ‬طقس‭ ‬تشخيصي،‭ ‬العلبة‭ ‬هي‭ ‬علبة‭ ‬البخور‭ ‬التي‭ ‬تمثل‭ ‬سلطة‭ ‬الشيخ‭ ‬توجد‭ ‬أربعة‭ ‬علب‭ ‬بيضاء،‭ ‬حمراء،‭ ‬سوداء‭ ‬ومتعددة‭ ‬الألوان‭. ‬لكل‭ ‬خيط‭ ‬بخور‭ ‬خاص‭ ‬به‭. ‬فى‭ ‬أول‭ ‬مقابلة‭ ‬للشيخ‭ ‬مع‭ ‬المزيورة،‭ ‬يسأل‭ ‬الشيخ‭ ‬المريضة‭ ‬عن‭ ‬الأعراض‭ ‬والمشاكل‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬منها،‭ ‬و‭ ‬من‭ ‬ثم‭ ‬يطلق‭ ‬البخور‭ ‬فإن‭ ‬حدثت‭ ‬استجابة‭ ‬مثل‭ ‬البكاء‭ ‬او‭ ‬التشنج‭ ‬أو‭ ‬رجفة‭ ‬تشخص‭ ‬المريضة‭ ‬مزيورة‭ ‬تتم‭ ‬متابعة‭ ‬الطقوس‭  ‬التشخيصية‭ ‬مثل‭ ‬التفتيش‭ ‬الذى‭ ‬تعزف‭ ‬فيه‭ ‬نغمات‭ ‬قصيرة،‭ ‬تكون‭ ‬استجابة‭ ‬المريضة‭ ‬فى‭ ‬الغالب‭ ‬لنفس‭ ‬نوع‭ ‬البخور‭ ‬المميز‭ ‬لنوع‭ ‬الخيط‭. ‬الطقس‭ ‬التشخيصي‭ ‬الأخير‭ ‬هو‭ ‬العلقة‭ ‬ياخذ‭ ‬الشيخ‭ ‬قطعة‭ ‬من‭ ‬ملابس‭ ‬المريضة‭ ‬مع‭ ‬سبع‭ ‬حبات‭ ‬بن‭ ‬و‭ ‬حلوى‭ ‬ويضعها‭ ‬تحت‭ ‬رأسه‭ ‬ليلا‭ ‬بعدها‭ ‬يحلم‭ ‬بنوع‭ ‬الزار‭ ‬الذى‭ ‬يتناغم‭ ‬مع‭ ‬التشخيصين‭ ‬الأولين‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬يخبر‭ ‬الشيخ‭ ‬المريضة‭ ‬بمتطلبات‭ ‬زارها‭ ‬من‭ ‬ذبيح‭ ‬و‭ ‬لونه‭ ‬وانواع‭ ‬الملابس‭ ‬والعطور‭ ‬والبخور‭ ‬والحلي‭. ‬يحدد‭ ‬موعد‭ ‬الاحتفال،‭ ‬يكون‭ ‬اسبوع‭ ‬اذا‭ ‬استوفت‭ ‬المريضة‭ ‬الطلبات،‭ ‬اما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬وضعها‭ ‬الاقتصادي‭ ‬لا‭ ‬يسمح‭ ‬يقام‭ ‬لها‭ ‬احتفال‭ ‬لمدة‭ ‬ثلاث‭ ‬أيام‭ ‬يسمى‭ ‬قدح‭ ‬البياض‭ ‬تقدم‭ ‬فيه‭ ‬أطعمة‭ ‬بيضاء‭ ‬مصنوعة‭ ‬من‭ ‬اللبن‭ ‬والزرة‭ ‬الأبيض‭. ‬أو‭ ‬يكون‭ ‬لمدة‭ ‬يوم‭ ‬واحد‭ ‬يسمى‭ ‬التصبيرة‭ ‬حتى‭ ‬تستطيع‭ ‬المريضة‭ ‬إقامة‭ ‬الأسبوع،‭ ‬ويسمى‭ ‬الميز‭ ‬اذا‭ ‬كان‭ ‬الزار‭ ‬مسيحيا‭ ‬او‭ ‬الكرسي‭ ‬اذا‭ ‬كان‭ ‬مسلما‭. ‬يكون‭ ‬فتح‭ ‬العلبة‭ ‬يوم‭ ‬الأحد‭ ‬والأربعاء‭. ‬أما‭ ‬الاحتفال‭ ‬يبدأ‭ ‬يوم‭ ‬الأربعاء‭ ‬و‭ ‬يسبقه‭ ‬بيوم‭ ‬أي‭ ‬يوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬يكون‭ ‬طقس‭ ‬الحناء‭. ‬

2‭ - ‬الحناء‭ :‬

تضمخ‭ ‬أيدي‭ ‬وأرجل‭ ‬المزيورة‭ ‬بالحناء‭ ‬كذلك‭ ‬أرجل‭ ‬الذبيح‭ ‬وآلة‭ ‬الطبل‭. ‬ارتبطت‭ ‬الحناء‭ ‬فى‭ ‬الثقافة‭ ‬السودانية‭ ‬بالفرح‭ ‬و‭ ‬تمارس‭ ‬في‭ ‬الختان‭ ‬والزواج‭. ‬وزينة‭ ‬للمرأة‭ ‬المتزوجة‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تتركها‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬حالات‭ ‬الحداد‭ ‬ما‭ ‬عدا‭ ‬التي‭ ‬حجت‭ ‬بيت‭ ‬الله‭ ‬او‭ ‬المزيورة،‭ ‬فلا‭ ‬تترك‭ ‬الحناء‭ ‬أبدا‭.‬

3‭ - ‬الاحتفال‭:‬

هو‭ ‬الطقس‭ ‬الرئيسي،‭ ‬يبدأ‭ ‬يوم‭ ‬الأربعاء‭ ‬يستمرلمدة‭ ‬أسبوع‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬الأسياد‭ ‬مسلمين‭ ‬يسمى‭ ‬كرسيا‭ ‬اذا‭ ‬كانوا‭ ‬مسيحييين‭ ‬يسمى‭ ‬ميز‭,‬الفرق‭ ‬بين‭ ‬الاثنين‭ ‬في‭ ‬الأخير‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬زيارة‭ ‬بحر‭. ‬ببداية‭ ‬الاحتفال‭ ‬تعزل‭ ‬العروس‭ (‬المزيورة‭) ‬فى‭ ‬غرفة‭ ‬بجانب‭ ‬الآلات‭ ‬الموسيقية‭ ‬وتقوم‭ ‬الوزيرة‭ ‬نيابة‭ ‬عنها‭ ‬بأداء‭ ‬واجباتها‭ ‬الخارجية‭. ‬ببداية‭ ‬الاحتفال‭ ‬تسمى‭ ‬المزيورة‭ ‬عروس‭ ‬حيث‭ ‬تحاط‭ ‬بهيبة‭ ‬كبيرة‭ ‬ولا‭ ‬يسمح‭ ‬لأحد‭ ‬بمصافحتها،‭ ‬واللائي‭ ‬فى‭ ‬حالة‭ ‬حداد‭ ‬او‭ ‬شهدن‭ ‬جنازة‭ ‬لا‭ ‬يسمح‭ ‬لهن‭ ‬بالدخول‭ ‬وإن‭ ‬حدث‭ ‬ذلك‭ ‬هناك‭ ‬طقس‭ ‬حماية‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬يقام‭ ‬فورا‭ (‬المشاهرة‭). ‬وهو‭ ‬طقس‭ ‬سري‭ ‬يقام‭ ‬للمراة‭ ‬فى‭ ‬مناسبات‭ ‬عدة‭ ‬مثل‭ ‬النفاس،‭ ‬الختان‭ ‬والزواج‭. ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬النهار‭ ‬تذبح‭ (‬الكرامة‭) ‬الخروف‭ ‬وتلطخ‭ ‬أطراف‭ ‬ووجه‭ ‬وشفايف‭ ‬العروس‭ ‬بالدم،‭ ‬وقبل‭ ‬الأسلمة‭ ‬كانت‭ ‬المريضة‭ ‬تشرب‭ ‬قليلا‭ ‬من‭ ‬الدم،‭ ‬بعدها‭ ‬يصطف‭ ‬الحضور‭ ‬بقيادة‭ ‬الشيخ‭ ‬تليه‭ ‬العروس‭ ‬وعلى‭ ‬انغام‭ ‬الموسىيقى‭ ‬تسير‭ ‬المسيرة‭ ‬سبع‭ ‬مرات‭ ‬حول‭ ‬المنضدة‭ ‬التى‭ ‬توضع‭ ‬بها‭ ‬طلبات‭ ‬الأسياد‭. ‬في‭ ‬الماضي‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬للزار‭ ‬قبول‭ ‬اجتماعي‭ ‬أكبر،‭ ‬كانت‭ ‬المسيرة‭ ‬تجوب‭ ‬المدينة‭ ‬و‭ ‬تزور‭ ‬أضرحة‭ ‬و‭ ‬قباب‭ ‬الأولياء‭ ‬والصالحين،‭ ‬وتوزع‭ ‬الصدقات‭ ‬أو‭ ‬الزيارات‭. ‬و‭ ‬من‭ ‬ثم‭ ‬يبدأ‭ ‬الرقص‭ ‬والغناء‭ ‬الذى‭ ‬يشارك‭ ‬فيه‭ ‬معظم‭ ‬الحضور‭ ‬من‭ ‬المزيورات‭. ‬ترقص‭ ‬العروس‭ ‬حتى‭ ‬تتعب‭ ‬وتسقط‭ ‬فى‭ ‬حالة‭ ‬اغماء‭ ‬trance‭ ‬state‭ ‬تبدأ‭ ‬العروس‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬يُحي‭ ‬الشيخ‭ ‬الاسياد‭ ‬بذكر‭ ‬الطلبات‭ ‬بلغة‭ ‬أسيادها‭ ‬التى‭ ‬غالبا‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬العربية‭ ‬مخلوطة‭ ‬بالانجليزية‭ ‬مثلا‭ ‬في‭ ‬خيط‭ ‬الخواجة‭ ‬أوالهوسا‭ ‬أو‭ ‬الأمهرية‭ ‬في‭ ‬خيط‭ ‬الزرق‭ ‬والأثيوبيين‭. ‬يستمر‭ ‬الغناء‭ ‬والرقص‭ ‬طوال‭ ‬اليوم‭ ‬ويتوقف‭ ‬للصلاة‭ ‬أو‭ ‬الوجبات‭. ‬في‭ ‬آخر‭ ‬يوم‭ ‬هناك‭ ‬طقس‭ ‬حماية‭ (‬الجرتق‭) ‬وهو‭ ‬طقس‭ ‬عبور‭ ‬قديم‭ ‬وجد‭ ‬فى‭ ‬الآثار‭ ‬السودانية‭ ‬فى‭ ‬تعميد‭ ‬الملوك‭ ‬وما‭ ‬زال‭ ‬يُمارس‭ ‬في‭ ‬الزواج‭ ‬والختان‭ ‬والنفاس‭. ‬ويحاط‭ ‬بهيبة‭ ‬كبيرة‭ ‬فمثلا‭ ‬اذا‭ ‬لم‭ ‬يُعمل‭ ‬للعرسان‭ ‬فلن‭ ‬يُرزقوا‭ ‬بأبناء‭. ‬عند‭ ‬الغروب‭ ‬تبدأ‭ ‬زيارة‭ ‬النيل‭ ‬حيث‭ ‬تُقام‭ ‬طقوس‭ ‬التعميد‭ ‬التي‭ ‬تُجرى‭ ‬فى‭ ‬المناسبات‭ ‬الاخرى‭. ‬وجدت‭ ‬هذه‭ ‬الطقوس‭ ‬فى‭ ‬الآثار‭ ‬السودانية‭ ‬التى‭ ‬ارتبطت‭ ‬بتوت‭ ‬عنخ‭ ‬امون‭ ‬أحد‭ ‬جدود‭ ‬السودانيين‭ ‬المقدسين‭.‬

بجانب‭ ‬ما‭ ‬ذكر‭ ‬من‭ ‬طقوس‭ ‬تخص‭ ‬المزيورة‭ ‬هناك‭ ‬احتفالات‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬الشيخ،‭ ‬مثل‭ ‬المولد‭ ‬النبوي‭ ‬وذكرى‭ ‬الإسراء‭ ‬والمعراج‭  ‬وشرب‭ ‬القهوة‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬ظهيرة‭ ‬أحد‭ ‬وأربعاء‭.‬

مما‭ ‬ذكر‭ ‬أعلاه‭ ‬من‭ ‬وصف‭ ‬للزار‭ ‬السوداني،‭ ‬نجد‭ ‬أنه‭ ‬طقس‭ ‬علاجي‭ ‬ارتبط‭ ‬بالمعتقدات‭ ‬الروحية‭ ‬التي‭ ‬استمرت‭ ‬لقرون‭ ‬ومازالت‭ ‬مستمرة‭ ‬وتمت‭ ‬فيها‭ ‬عملية‭ ‬حوار‭ ‬وتداخل‭ ‬ثقافي‭ ‬عُرفت‭ ‬به‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬عبر‭ ‬التاريخ‭ ‬والتي‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬حواجز‭ ‬جغرافية‭ ‬بينها‭ ‬وبين‭ ‬جيرانها‭ ‬من‭ ‬شعوب‭ ‬عربية‭ ‬وأفريقية‭ ‬وأوربية‭. ‬نجد‭ ‬أن‭ ‬الزار‭ ‬يساعد‭ ‬كثيراً‭ ‬فى‭ ‬علاج‭ ‬الأمراض‭ ‬النفسية‭ ‬لكونه‭ ‬سيكودراما‭ ‬اجتماعية‭ ‬متكاملة‭.‬