اللغة العدد
السنع في التراث الشعبي ومشروع حول حصر التراث الثقافي غير المادي
السنع في التراث الشعبي ومشروع حول حصر التراث الثقافي غير المادي
العدد 50 - فضاء النشر

أ. أحلام أبو زيد - مصر

أكتب هذا الملف بمشاعر الحزن والأسى والعالم لا يزال في أزمة جائحة فيروس كورونا، التي تصدرت المشهد مع بداية هذا العام 2020.. 

والمتأمل لهذه الأزمة سيلاحظ أن أكثر ما تأثرت بها هي ثقافتنا الشعبية، إذ توقفت عشرات الاحتفالات والممارسات الشعبية التي اعتدنا عليها.. توقفت عادات الطعام ولمة الأهل والأصحاب والجيران.. توقفت احتفاليات رمضان ببهجتها ومظاهرها الحلوة.. وتراجعت مظاهر عيد الفطر، وتوقفت احتفاليات أحد السعف وعيد القيامة المجيد، وشم النسيم.. والموالد الشعبية.. وتقلصت احتفاليات سبوع الأطفال وأفراح العرس التي لم نتمكن من إقامتها.. حتى الطقوس الجنائزية لم تسلم من هذا الوباء.. خلت حياتنا من حفلات السمر والرقص والغناء.. وتراجعت الحرف الشعبية والمهن المرتبطة بالتجمعات.. واتخذت الممارسات اليومية شكلاً آخر، فغابت آداب التحية والسلام والعناق والتقبيل.. وغابت الدعوات المتبادلة بين الأهل والجيران.. وعجزت وصفات العلاج الشعبية عن إيجاد حل لهذا الفيروس الذي ضرب بيد من حديد على أهم المظاهر الإنسانية عبر التاريخ وهي الثقافة الشعبية.. لن أتحدث هنا عن إلغاء عشرات الفعاليات من مؤتمرات علمية مهمة حول التراث، ومئات الإصدارات والأعمال الفنية والإبداعية التي لم تكتمل.. غير أن الجماعة الشعبية لم تتوقف عن الدعاء والرجاء.. ولم تيأس من عبور الأزمة.. وهي تعلم جيدًا أن الأمل قادم.. وأن دورة الحياة ستعود من جديد..

اخترت لكم في هذا العدد بعض المطبوعات اليسيرة، والتي تتسم بصغر حجمها من ناحية وتضمينها معلومات غزيرة من ناحية أخرى.. ورأيت أن موضوع «السنع» أو آداب السلوك من الموضوعات المهمة في الوقت الراهن، كونها تذكرنا بأصالتنا وعراقتنا وقوة إرادتنا وحضارتنا العميقة، وإذا كانت الكتب المختارة مرتبطة بالإمارات فسنجد فيها بعضًا من الآداب المنتشرة في باقي البيئات العربية.. واخترت أيضًا بعض الكتيبات التي تصف بعض عناصر تراثنا الشعبي في الأردن، والتي لها ما يعادلها في عدة ثقافات عربية أيضًا..

السنع في الشعر الشعبي
صدر في عام 2016 عن معهد الشارقة للتراث كتاب «السَّنَع في الشعر الشعبي: الحَثُّ على مَكارم الأخلاق» لمؤلفه عتيق القبيسي، ويقع الكتاب في 140 صفحة من الحجم المتوسط. ويعرض المؤلف في مقدمة كتابه الهدف من وراء هذا العمل، مشيرًا إلى أنه سيتناول في هذا الكتاب مكارم الأخلاق (السنع)، من منظور الشعراء الشعبيين الذين كان لقصائدهم الأثر الطيب في تسنع قارئيها، وتداولتها الأجيال، وتحاكت بها الركبان عبر الزمان، مذكرة بضرورة التمسك بالعادات الفطرية السليمة، غير أن هذه الأسماء التي يحويها الكتاب، ليست كلها من كتبت في موضوع السنع، لكنها عينات قلة من أسماء كثيرة لا يتسع المجال لحصرها جميعًا، ويدعو المؤلف القراء للاستفادة من هذه القصائد، والدعاء بالرحمة للشعراء وخير الجزاء لأمواتهم قبل أحيائهم.

ويشرح القبيسي لنا مفهوم «السنع» وعلاقته بسلوك الأفراد، لنعرف أن السنع لفظة محلية تعني حسن التربية والنبل والحفاظ على العادات السلوكية الراقية، وهي «مكارم الأخلاق»، ويقابلها في المصطلحات الحديثة «الإيتيكيت»، وفي اللهجة الإماراتية، يُقال عن الشخص الوقح أو الذي لا يحترم الآخرين (فلان مافي سَنَع)؛ أي معدوم أو قليل التربية.. ويندرج تحت اسم السنع كل ما هو حميد من العادات والصفات والسلوكيات، منها على سبيل المثال:
الاهتمام بالمظهر العام (بارتداء الملابس التي تستر وتدل على جنس مرتديها)
الستر والعفة عند النساء
آداب المجالس
آداب الطعام
بر الوالدين
إغاثة الملهوف
إكرام الضيف
احترام الكبير
الحنو والعطف على الصغير
الرحمة واللين مع المستخدمين والموظفين الصغار
حسن التعامل مع الآخرين
آداب المخاطبة
آداب السير واحترام حقوق الطريق
صيانة أعراض الناس
الصدق والأمانة
احترام المواعيد والمعاهدات
آداب الحديث مع الجنس الآخر.

وفي إطار حديثه عن أسلوب الآباء في تسنيع الأولاد يشير المؤلف إلى أهمية غرس أصول السنع من قبل الوالدة (الأم) التي تعلم ابنها أو ابنتها الأصول أو إتيكيت التعامل.. ثم دور المسجد في صقل سلوك الناشئة، ثم يأتي دور المجتمع الذي يتعامل أفراده كأنهم أسرة واحدة.. وانتقد المؤلف ما آلت إليه سلوكياتنا الآن، ويتساءل: هل يعود كل من البيت والمسجد والمجتمع إلى ممارسة أدواره الطبيعية؛ من أجل تنشئة جيل مرتبط بعادات وتقاليد أجداده، متمسكًا بسنع الأولين؟. أما التحديات المؤثرة في السنع، فهناك الكثير من العوامل المؤثرة في السنع؛ إذ دخلت بوساطتها عادات ومفاهيم دخيلة على مجتمع الإمارات، ولعل أهمها التطور والانفتاح على العالم، أو ما يسمى اليوم «العولمة» بالإضافة إلى بعض العوامل الأخرى التي يوجزها المؤلف في تعدد ثقافات مجتمع الإمارات، والاستخدام السلبي للتقنيات الحديثة، وتقليص دور المؤسسات في المحافظة على القيم الأصيلة، وأخيرًا وسائل الإعلام وفي مقدمتها الدراما التليفزيونية المحلية والخليجية.

ويتناول القبيسي شعراء الحِكَم في الإمارات الذين لهم مساهمات شعرية في نشر قيم السنع، واستهل أولى النماذج بمجموعة قصائد للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي لم يك يدّخر جهدًا للنصح وينتهز كل فرصة ليوجه حديثه إلى الشباب والناشئة.. فيعرض لقصيدة يحث فيها على التأني والتوثق من مواضع الأقدام قبل رفعها، وضرورة مواكبة السنع والتخلص من العادات السيئة واستبدال العادات الحميدة بها؛ لنيل الرفعة والصيت الحسن، يقول مطلعها:
مَترى العَيِل من بونه
ما يُوصل لي يباه
لو جَد.. يامن دونه
ويِخسر كل أصدقاه
بالخص لي يعرفونه
ولي جربوا مجراه

ثم يعرض لنماذج من شعر السنع لشاعر الإمارات الأول «الماجدي بن ظاهر» الذي يعد من أكثر من قال في الحث على مكارم الأخلاق والتزام السنع، وقد وُلد في منطقة الخران برأس الخيمة، واتصفت قصائده بالحكمة والمواعظ الحسنة والدروس التي ما زلنا نستلهم منها منهاج حياة، وتعد كل قصيدة من قصائده مدرسة يُنهل منها العلم والأدب والسنع، وفي بعض أبياته التي يقدم فيها النصح بضرورة حسن اختيار الصاحب الذي يعينك على الحق والخير ويدفع عنك الأذى والشر، يقول:
وإذا بغيت أنك تصاحب صاحب
لا تصحب إلا جيد الأطباع
حتى إذا ضاق المجال يثيبك
بمدافع ومنافع وافزاع
لنّك تكن في قلص لي بحر طالما
في المغرجات.. وصغر كل شراع

ويعرض الكتاب لشعر بن ظاهر في السنع من خلال قصائد مختارة تتحدث عن التمسك بمكارم الأخلاق، والكرم وعدم الانجراف وراء المظاهر الخداعة، وأصول التعامل بين الناس، وتجنب مجالسة أصدقاء السوء:
واحذر جليس فيه ساس بَغاضة
نطفة حرام للخبيث مساعي

كما كتب بن ظاهر أيضًا في تجنب أصحاب المصالح الدنيوية، وتجنب المخادعين المنافقين، وصحبة الأنذال، والإخلاص في العمل للدين والدنيا، والرجولة وتحمل المسؤولية عند الشدائد، والعفة وأدب الحوار، والتثبت قبل الحكم والتسامح، والتغاضي عن أخطاء الآخرين، وحسن السلوك، والصدق والثبات على أركان الإسلام.

أما الشاعر راشد السويدي (صفوان) فهو من شعراء إمارة عجمان، وقد ولد في العقد الأول من القرن العشرين، وانتخب له المؤلف قصيدة حول الشجاعة ورجاحة العقل، يقول مطلعها:
دار الفكر لي والهوس طاب
من خاطري يا عَدل فنون
عِرب النظم يحلو لكتاب
فِصح وله العراف يقرون

ويستمر المؤلف في عرض نماذج لمجموعة أخرى من الشعراء منهم أحمد بوسنيدة من إمارة الشارقة الذي توفى في الربع الأول من القرن العشرين، والذي يروى أنه أحرق معظم قصائده، ولم يبق إلا العدد القليل منها، يقول في العفة والكرم:
صرف الليالي كاس مر سقانا
من زود تمريره لحج في الأساويد
أعلنت.. وين المستمع للعلانا؟
نشيدة ما ولفت من مناشيد

ثم عرض للشاعر سالم الجمري المولود عام 1910 في ديرة بدبي، والذي أسهم في ستينيات القرن الماضي في تأسيس أول برنامج للشعر الشعبي في الإمارات، يقول في الأخوة والكرم وتبادل الخدمات:
ربينا على عشرة كرام نعدهم
ضراغيم قوم شانهم ماله اكفاح
هذا اخو هذا وهذاك شفنا
وهذا بني عم ورفيج ونصاح

ثم الشاعر يعقوب الحاتمي من شعراء إمارة أم القيوين والذي ولد عام 1815، وقد عرض له المؤلف قصيدة طويلة حافلة بالحكم والأمثال والحث على مكارم الأخلاق وسنع الرجال، يقول فيها:
دنياي جارت هالسنه غربلتني
غربال م المعبود بدعي عسى لها
ظنيتها حَسنا إلى من تزخرفت
حسنه وسيه لا يغرك دلالها

أما الشاعر غيث بوجمهو القبيسي، فهو من شعراء إمارة أبوظبي، وقد توفي عام 1979، جاء في قصيدة له حول الحفاظ على حقوق الجار، ومداراته والحرص على مساندته، والاهتمام بتلبية حاجاته، وحسبانه كمقلة العين التي تجب حمايتها بكل ما أتيح من وسائل:
ترى التفجان من دون الجفيرة
بداها الحلا والخزنة كساها
وترى المخلوق ما ينصح لغيره
ولا في النفس ناصحة سواها

ويشمل الكتاب نماذج لأربع شاعرات إماراتيات بدأها بابنة ابن ظاهر، وهي سلمى ابنة الشاعر الماجدي بن ظاهر التي كانت ترتجل الشعر كأبيها، فتقول:
تقول فتاة الحي بنت بن ظاهر
والأمثال ما كِل الفهاما هذوبها
إلي سَفت الشعرا خوص مضاعف
تنفيت من خوص الخوافي قلوبها

ومن الشاعرات أيضًا الشاعرة ريانة العود التي بدأت مسيرتها الشعرية عام 1989، تقول في اتباع حسن الأدب والأخلاق:
يا خالد يا امي اسمع لي نصيحة
تجارب من حياة ما صفت لي..
عجب دنياك يا روحي فصيحة
ولكنا تغافلنا يا خلي

ثم الشاعرة أنغام الخلود وهي شاعرة لها أثر إيجابي في ساحة الإمارات الشعرية، طرقت معظم الأغراض الشعرية، تقول في التمسك بصفات الرجولة والشهامة:
طروف وسنها بالرجا يطلب الكرى
معيفة لها عن لذة النوم حايل
معيفة عفيفة محفل الصون والشرف
كسورة نظورة في وقار وجلايل

واختتم القبيسي كتابه بأبيات في السنع للشاعرة فتاة جلفار وهي من شاعرات الجيل الذهبي للساحة الإماراتية، لها فيها صولات وجولات في مناسبات عدة، طرقت العديد من الأغراض الشعرية وأبدعت فيها، تقول في عزة النفس:
الحر لي شاف المرارا
ما يرتضي خذلان وخضوع
يشوم عن هظم الوقارا
قدره عن الأنذال مرفوع

وينهي المؤلف كتابه بالإشارة إلى أن ابتعادنا عن عادات وتقاليد الأولين، وتخلينا عن أدوارنا المنوطة بنا في بناء الأجيال وربطهم بماضيهم وهويتهم الوطنية والثقافية.. قد أتاح للمغريات الدخيلة التغلغل إلى كثير من بيوتنا.. ويقدم قصيدة من تأليفه للتذكير بما يتوجب علينا فعله للنهوض بجيل يُعتمد عليه في إدارة عجلة التطور لهذا الوطن الحبيب، القصيدة بعنوان «ساعة» يقول مطلعها:
يا صاحبي تكفي... ترا العمر ساعة
كله مضى ما بقي إلا ثواني
والكون كله مع عظيم اتساعه
زايل.. وكل اللي بذا الكون فاني..
وعلى هذا النحو قدم القبيسي نماذج متعددة من شعراء الجيل الأول والوسط والمعاصرين.. وقد كشف عن اهتمام الإبداع الشعري الإماراتي بالسنع بأساليب متعددة وفي أزمنة متعددة، قد تحتاج لدراسة وتحليل.

أمثال السَّنّْع الإماراتية
وفي عام 2018 صدرت الطبعة الأولى من كتاب «أمثال السَّنّْع: باقة من الأمثال الشعبية الإمارتية» لمؤلفه عبد العزيز المُسلم عن معهد الشارقة للتراث، والكتاب يقع في 101صفحة من الحجم الصغير، وربما أسهم حجم الكتاب وفونطات تدوين الأمثال به في سرعة انتشاره خاصة بين الشباب، حيث يقدم معلومات شيقة ومبسطة في الوقت ذاته حول أمثال السنع الإماراتية. يبدأ الكتاب بمقدمة أشار فيها المؤلف إلى أن هذا المصنف الصغير يحوي نخبة مختارة من الأمثال الشعبية المتداولة في الإمارات العربية المتحدة، تناقلها الناس جيلاً من بعد جيل، من باب حب الحكمة والموعظة الحسنة، وقد حرص الإمارتيون دومًا علي تداول الأمثال لما فيها من فوائد بعضها مستخلصة من العقائد الدينية، وأخرى من حكمة نبتت من تجارب إنسانية راسخة نابعة من هذه الأرض وأناس عايشوا واقع الحياة وتمرسوا فيها، وما سعى الناس إليها إلا امتثالاً لقول الله سبحانه وتعالى: (يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ البقرة/269 ، وفي الحديث: (عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق، ورجل آتاه الله حكمة فهو يقضي بها ويعلمها).

ويعرف المسلم المثل الشعبي بأنه الشبه أو النظير، كلام يقال في حادثة أو مناسبة خاصة، ويردد فيما بعد إذا سنحت مناسبات مشابهة للحالات الأصلية التي ورد فيها الكلام، وفي المعجم الوجيز: المثل جملة من القول مقتطفة من كلام، أو قائمة بذاتها تنقل مما وردت فيه إلى مايشابهه من دون تغيير. و»السنع» من أهم أبواب الأمثال الشعبية باعتبارها مؤشرًا سريعًا ودائمًا للتربية والتوجيه الاجتماعي، فيها نحث الناس على التأدب والتحلي بالأخلاق الحسنة الجميلة، كونها طريقًا للتفاضل والتميز بينهم، واتباعًا لهدى النبي(صلى الله عليه وسلم) القائل: «إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق».

ويستكمل المسلم: الأمثال الشعبية طرف من أطراف الحكمة وامتداد لها، وهي من أقدم أشكال التعبير الشعبي الشفوية وأعرقها على الإطلاق، لكن المثل على خلاف معظم الحكم، يمكن أن يصدر عن أيً شخص كان مهما كانت طبيعته ومرتبته الاجتماعية والذهنية؛ فالخطاب المثلي رصيد نابع من الجميع؛ من خاصة وعامة ومتعلمين وأميين. ثم قسم المؤلف كتابه إلى ثلاثة أبواب رئيسية تبين مضمون السنع، وهي:
الآداب العامة: ويتفرع عنها آداب المأكل والمشرب وآداب الطريق.
معاملة الآخرين: ويتفرع عنها آداب الضيافة وآداب الحديث والاستماع.
الأمثال المرتبطة بموضوع «القناعة».

ويعرض للمثل الشعبي مع شرحه شرحًا عامًا، وشرح غريب الألفاظ بكل مثل وإرجاع الحروف المقلوبة أو الكلمات المحورة وفقًا لتبويبها للمجالات الثلاثة. ومن ثم فالكتاب هنا موجه للجمهور العام أكثر منه للمتخصصين.. وقد قصد المؤلف أن يقدم شروحاته في عبارات سهلة تمكن القارئ من الاطلاع على الكتاب بأكمله بكل اليسر.

ويعرض في البداية إلى أهم الدراسات في التراث العربي التي تناولت الأمثال، مثل كتاب الأمثال في الحديث النبوي لأبي الشيخ الأصبهاني- والأمثال والحكم لعلي بن محمد المواردي- وكتاب الأمثال لمحمد بن أحمد البسّاك.. وهي كتب تعد من أوائل الأجناس الأدبية التي عني بها العرب.

والمثل في الإمارات يُقال إما بصيغته اللفظية الاعتيادية، وإما بإضافة لازمة تكميلية هي (يقول المثل) أو (يقول المتوصف)، وهي إضافة يُراد بها تقوية تأثير المثل، وإذا ما اشتهر أحد الناس بقول الأمثال سمي «المتوصف» ودأبوا على حضه على قولها متى ما كانت الحاجة مُلحّة إلى تقويم فعل خاطئ؛ (فيقولون له: شو يقول المتوصف)، من باب دعوته إلى إلقاء مثل شعبي يعبر عن الحدث أو يصفه أو يسخر منه.

ودور الأمثال في الحياة الاجتماعية العامة والخاصة، لم يكن هامشياً قط، بل كان دورًا رئيسيًا بامتياز؛ فقد حرص الأوائل من الأجداد والآباء والأمهات على التشجيع على حفظ الأمثال وتداولها وأخذ العبرة منها.. لكونها ذات وقع مؤثر ولطيف، لاتؤذي المشاعر، ولا تجرح الإحساس، مختصرة الكلمات، بالغة التعبير، ذات تركيب موزون وبعضها مقفى، كما أن استحضارها أسهل من الشعر والحكاية لسهولتها في الحفظ والاسترجاع، ولا تُنسى لارتباطها بالأحداث، وكلما تعلق الناس بلغتهم وأمعنوا في استعمالها أكثروا تداول الأمثال، وكلما ابتعدوا عن لغتهم اضمحلت الأمثال حتى تختفي تمامًا، ويستعاض عنها بأقوال ضعيفة وأمثال أجنبية.

أما «السنع» فهو الموضوع الذي اختاره المؤلف للبحث عنه في الأمثال الشعبية الإماراتية، و»السنع» لغة هو الجميل الحسن، وهو الشئ الأفضل والشرف، والأسنع هو الشرف العالي، والأسنع الكبير الفاضل، وقد جاء عند بن دريد، وهو العالم اللغوي الأقرب إلى لهجة الإمارات وعمان، أنّ الأسنع هو الطويل المرتفع العالي. ومن الأمثال التي اختارها المؤلف في الآداب العامة:
(المذهب ذهب، والمعاني حروف): ومعناه سلوكك القويم ذو قيمة عالية، وحديثك الحسن ميزة فضلي.
(ازكر الناس باساميها عن تاكلك اثاميها): أي إدع الناس بأحب أسمائهم، حتى لا تسمع ما يسيئك.
أما آداب الطريق فهي ذات معنيين رئيسيين، أولهما الطريق نفسه، وثانيهما الرفيق في طريق العمل وصحبة الأخيار الذين يحيلون دروب العمر الضيقة إلى مسارات واسعة رحبة:
(الريل تمشي سالكة وين القلوب تود): اي الناس يقصدون في مسعاهم الذين يحبونهم فحسب.
وفي آداب المأكل والمشرب اختار المسلم بعض الأمثال منها:
(أطعمه وطرّش كلبك ينبحه): أي لا تكرم الناس من جانب ثم تضرهم من جانب آخر.
(إنت تاكل وغيرك يُعد الطعام): أي لا تسرف في موائد الآخرين؛ فأنت لا تعلم حاجتهم.
(عند اليواني محد ياني، وعند الصياني مالي مكاني): أي يذم في الناس اجتماعهم على الولائم وامتناعهم عن العمل على مساعدة الآخرين.
(لي يكبر اللقمة يغص بها): أي أن الأكل بنهم ليس إلا مضرة للنفس.
وفي الأمثال المرتبطة بالتعامل مع الآخرين، نجد في آداب التعامل مع الآخرين:
(السدّ لي وليته تحت الثرا مدفون، ما اعلم به خلايق ولا الأهل يدرون): أي كتم السر دائمًا من أهم الأولويات في الحياة.
(شي أفضح تركه أصلح): أي من الأفضل ترك الأعمال التي بها فضيحة.
(حط مالك عند اللي عنه مال، وحط عيالك عند اللي عنده عيال): أي أن لكل من الناس اختصاصه؛ فتعامل معهم وفق ذلك.
(إذا يتك العويا من السفيه خلها، حذرك من أردود الجواب الصنوت): أي ترفع عن تفاهات الأراذل فهذا أمر غير مستبعد.
وفي آداب الحديث والاستماع نجد بعض الأمثال التي تعكس ذلك، ومنها:
(الرمسة قوت، لكنها خراب بيوت): أي أن كثرة الكلام معدوم الفائدة ضارة مهما اعتقدت أنها نافعة لك.
(اللي ما يسمع شور من يوده، ترى إبليس يلعب به): أي يجب على الإنسان أخذ مشورة ذوي الخبرة.
وفي آداب الضيافة، التي تعد ركن رئيس في الحياة الاجتماعية الإماراتية، ومصدر للعز والفخر:
(من لفا الأكرام ما حاتا العشا، ومن لفا الأبخال خلوه امحقور): أي أن تقصد كريمًا فأنت بمأمن من عاديات الزمن، لكن أن تقصد بخيلاً فلن تنال إلا الإهمال والصد.
(البيت ما يدخل من بابه، يندخل من احبابه): أي لن يقبل عليك الناس لكبر شأنك ومالك وجاهك، لكن لطيب أخلاقك ومحبتك.
وفي القسم الأخير من أمثال السنع الذي يشمل موضوع «القناعة» وهي عدم التطلع إلى ما في أيدي اآخرين، يختار المؤلف بعض الأمثال ، منها:
(إن ياد الزرع حصدناه وان تكدر رميناه): أي أن الحياة ربح وخسارة
(اركب الهزيلة لين تحصل السمينة): أي اقنع بوضعك حتى تجد ما هو أفضل منه.
(بقيشة على خلاك ولا أرنب مشروك فيه): أي حظك المتواضع قد يكون أجمل وهو لك وحدك، لكنك قد تتمنى حظًا آخر لا تمتلكه وحدك إنما مع شركاء.
(حط راسك في الخداع واسلم م الصداع): أي لاتتدخل في ما لا يعنيك تسلم من كل ما من شأنه يتعبك.
(راحتي وقرة عيني أخير لي من لبس الحرير): أي أن التمتع بالراحة والطمأنينة أفضل من السعي المجهد وراء الكماليات.

مشروع حصر التراث الثقافي غير المادي في الأردن
صدر عن وزارة الثقافة الأردنية ثلاث كتيبات توثيقية حول التراث الثقافي غير المادي في المملكة ضمن مشروع المسح الميداني للتراث، وشملت النماذج توثيق عناصر تراثية لثلاث محافظات هي: الزرقاء - البلقاء- الكرك. وجاء في مقدمة الكتيبات الثلاث فقرة واحدة بعنوان «الحصر الميداني للتراث غير المادي» بتوقيع اللجنة الإشرافية والتحضيرية، جاء فيها: بإشراف وزارة الثقافة والتعاون بين مديرية التراث ومديريات الثقافة في محافظات البلقاء والزرقاء والكرك تم استكمال جمع وتوثيق التراث الثقافي غير المادي في المحافظات الثلاث، حيث شكّلت المادة المكتوبة المجموعة حوالي سبعة آلاف صفحة تناولت مختلف الحقول والتفريعات المعتمدة في تصنيف التراث الثقافي غير المادي، كما تمّ إنتاج ثلاثة أفلام من المحافظات الثلاث. وقد كان إشراك عنصر الشباب في عمليات المسح الميداني مثمرًا على أكمل وجه؛ حيث تمّ تدريب خمسين شابًّا وشابّة،  فضلًا عن تدريب رؤساء الفرق الذين كان عددهم اثني عشر، وتدريب المنسقين المحليين للمشروع وهم مدراء الثقافة في المحافظات المشمولة، وكانت نتائج التدريب جيدة انعكست في طبيعة المادة المجموعة، وتنسيقها وترتيبها وتصنيفها وفق الحقول المعتمدة للتراث الثقافي غير المادي وتفريعاتها. وفي هذه الكتيبات نماذج منتقاه مما تم جمعه في إطار هذا المشروع، حاولت اللجنة من خلاله إعطاء صورة مبسطة عن العناصر التي تشكل التراث الثقافي غير المادي مثلت المطبخ التراثي، والأزياء، وفنون الأداء، والألعاب التراثية، وسبل العيش التراثي الحي من تربية أغنام أو فلاحة أو حرف يدوية تقليدية، على أن تستكمل اللجنة هذا المشروع في محافظات المملكة التي لم يتم المسح فيها. وتشكر اللجنة كل من أسهم في هذا المشروع الثقافي الوطني من باحثين، ومنسقين، وفنيين، وكوادر إدارية في وزارة الثقافة ووزارة المالية؛ فقد كان لتعاونهم الدور المهم في الإنجاز.

ويهدف المشروع في مجمله إلى حصر التراث الثقافي غير المادي في المحافظات من خلال إشراك المجتمع المحلي في الجرد، وتزويد مديرية التراث بكل ما يتعلق بالتراث الثقافي غير المادي لإدراجها على قاعدة البيانات وتحديد عناصر التراث الثقافي غير المادي المهدّدة بالانقراض، ورفع الوعي بأهمية التراث الثقافي غير المادي.

والكتيبات تتخذ منهجًا واحدًا مبسطًا في العرض: الصفحة اليمنى تقدم وصفًا للعنصر في كلمات مختصرة، والصفحة اليسرى صورة ملونة للعنصر. وقد حرص القائمون على الكتيبات الثلاثة على ترجمة كل عنصر من هذه العناصر إلى اللغة الإنجليزية، مما سييسر على خبراء اليونسكو والقارئ غير العربي التعرف على هذه العناصر بالكلمة والصورة. وتقدم الكتيبات الثلاث على هذا النحو عدة عناصر بأسلوب مبسط جدًا يصل لمستوى القارئ العام، وأظن أن هذا كان مقصودًا بهدف نشر عناصر التراث على أوسع نطاق ممكن من القراء. وسوف نلتقط بعض العناصر لتقديمها هنا كنماذج معبرة عن الكتيبات الثلاث، ففي محافظة الزرقاء نختار منها:

(الحصاد) وفيه تتقاسم العائلة تعب الجَني ولمسات الشمس في طريق شاقة نحو الوصول إلى البيدر، يظهر في الصورة عائلة تقتسم (الوجه)، وهو المساحة التي يقتصونها من الحقل، مخلفة وراءها غُمور القمح أو الشعير.. صورة معبرة عن تعاون الأسرة في الإنتاج.
(حلويات نابلس) انتقلت من نابلس إلى الزرقاء تحمل معها عبق المدن العتيقة وذكرياتها، وتُحلى الأيام ومجالس السمر والسهر والأفراح، وهي حرفة تتوارثها الأجيال كأنها الأسماء.
(الفزاعة أو الرياب) هي حارسة الحقل من الطير واللصوص الخائفين؛ حيث تنتصب قائمة توهم المتربصين بوجود صاحب الحقل، وكثيرًا ما حرست الحقول وآنست الباحثين عن إلف أو (زول) رفيق.
(الزي الدرزي) يتألف من تنورة ومملوك وجاكت وفوطة (غطاء الرأس) والطربوش والزينة.. وجميعها تشكل الجمال والأناقة التي تناسب الأنوثة وتقدرها.
أما محافظة الكرك فيحفل بعناصر متنوعة من التراث نختار منها:
(أرغفة خبز الطابون) وهي أرغفة شهية تتربع على «المقلع» بانتظار من يلتقطها بنهم، لونها المائل إلى الحمرة يعكس دقة التوقيت في إخراجها من الطابون.
(نفش الصوف) مرحلة تهيئة الصوف وتنقيته من الشوائب بعد أن تم غسله جيدًا بالماء، جلسة عمل وتواصل، تدور فيها الحكايات ويطمئن فيها الجميع على الجميع.
(الربابة) آلة وترية قد يصنعها العازف أو يشتريها، وتؤخذ أوتارها، سابقًا، من الشعر الطويل الذي يشكل ذيل الفرس أو الحصان، لحنها شجي يناسب المعاني الجميلة التي تُغنى أثناء العزف، وكثيرًا ما يسمى العازف شاعرًا.
أما كتيب محافظة البلقاء فيحوي أيضًا مجموعة جديدة ومتنوعة من عناصر التراث الثقافي غير المادي نختار منها:
(المِغزل) حيث يشير وصفه بالعبارة التالية: بيديها الكريمتين تحول بمغزلها الصوف إلى خيوط ستكون لباسًا شتويًا أثيرًا، أو بيتًا جميلاً يقي من الحر والقر، أو بساطًا تنشرح النفس بألوانه العفوية.
(الجاهة) نخبة من الخيرين يسعون بين الناس بالصلح والوئام، كما يسعون بتمتين الروابط والعلائق الاجتماعية بين العائلات من خلال جاهات الأفراح. مكون له دلالاته العميقة في الهوية الوطنية الأردنية.
(المنقلة) لعبة شعبية تشكل جزءًا من هوية السلط الشعبية، حيث يجتمع الرجال ليمارسوا اللعبة أو يشجعوا اللاعبين.. لعبة تجمع بين الفطنة والتأمل الرياضي.
(السامر) أو السحجة رقصة يتبارى فيها «القوالون» أو المنشدون في حوارية غنائية تتوافر على أفخم المعاني وأرقها، ولكي تكتمل اللوحة لابد من «الحاشي» الذي يستنهض الهمم ويشحن المشاركين بالفرح وهو يؤدي حركاته الاستعراضية الجميلة أمام المشاركين بالرقصة.

تبقى الإشارة إلى أن هذه الكتيبات هي نماذج مبسطة لمشروع البحث الميداني الكبير، والذي بلغ حوالي سبعة آلاف صفحة كما أشرنا، تناولت مختلف الحقول والتفريعات المعتمدة في تصنيف التراث الثقافي غير المادي باليونسكو، والذي قام به فرق عمل محترفة بكل محافظة ضمت مجموعة من الباحثين، ولجان مراجعة، وضباط اتصال، ومدخلي بيانات، ومتابعين للبيانات وتبويبها، ومصورين، ومخرجين، ومنسقي فرق..إلخ. مما لا يتسع المجال هنا لذكر جميع أسمائهم، وهي موثقة بالكتيبات الثلاث. وقد تم اختيار ثمانية عشر باحثا وتقسيمهم على مناطق المحافظات، وتم تقسيم الباحثين إلى أربع فرق، يرأس كل فرقة منسق فريق.

وفي سياق المشروع أيضُا عُقدت ورشة عمل حول بناء القدرات في مجال حصر التراث الثقافي غير المادي في المحافظات الثلاث لمدة أربعة أيام تلقى خلالها الباحثون تدريبًا دقيقًا على عمليات الحصر، وتدريبًا آخر على فهم نصوص اتفاقية التراث الثقافي غير المادي 2003. وتدريبًا على التصوير والتسجيل الصوتي. وقد استمر العمل الميداني لمدة أربعة شهور تم خلالها استيفاء ما يقارب ثمانية آلاف استمارة من المحافظات الثلاث. وقد كان إشراك عنصر الشباب في عمليات المسح الميداني مثمرًا على أكمل وجه؛ حيث تمّ تدريب خمسين شابًّا وشابّة،  فضلًا عن تدريب رؤساء الفرق الذين كان عددهم اثني عشر، وتدريب المنسقين المحليين للمشروع وهم مدراء الثقافة في المحافظات المشمولة، وكانت نتائج التدريب جيدة انعكست في طبيعة المادة المجموعة، وتنسيقها وترتيبها وتصنيفها وفق الحقول المعتمدة للتراث الثقافي غير المادي وتفريعاتها. أما اللجنة الإشرافية التحضيرية لهذا المشروع العلمي الضخم فتكونت من كل من:
مأمون ثروت التلهوني: رئيس اللجنة/ أمين عام وزارة الثقافة
علي الهناندة: عضوَا
حكمت النوايسة: المنسق التقني المركزي/ مدير المشاريع، ومحرر النص العربي
مخلد البخيت: عضوًا
هزاع البراري: عضوًا
وفاء التميمي: عضوًا
ديالا كساب: مقررة/ مساعد المنسق التقني المركزي
رنا هباهبة: الترجمة
بيان زوايدة: التصميم والإخراج
هذا المشروع الأردني يستحق كل التقدير لجميع القائمين عليه، إذ يمثل تجربة محلية جديرة بالتطبيق على المستوى العربي.